انطلاق أكبر ملتقى شبابي في الظفرة الاثنين المقبل

سلطان بن طحنون: منصة تجمع شباب المُبتكرين وقادة المستقبل

تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، تنطلق يوم الاثنين المقبل أعمال مُلتقى مؤسسة الإمارات السنوية للشباب، الملتقى الوطني الأول والأكبر على مستوى منطقة الظفرة، وذلك تماشياً مع الأجندة الوطنية للشباب لإعداد جيل من الشباب المنتج، يتمتع بروح المبادرة والريادة ويجسدون القيم الإماراتية، والذي يتوقع أن يستقطب المئات من الشباب من كل أنحاء الدولة.

ويأتي انعقاد ملتقى مؤسسة الإمارات في منطقة الظفرة تعزيزاً لاستراتيجية المؤسسة في التوسع والوصول إلى أكبر عدد من الشباب، وهو ما يُعد امتداداً لجهود المؤسسة الحثيثة، للتواصل مع فئة الشباب بشكل مباشر، والعمل مع القيادة الرشيدة والشركاء من القطاعين العام والخاص لتبني برامج لتنمية الشباب وخلق فرص أكثر لهم في كل أنحاء الدولة.

أدوار

وينعقد الملتقى تحت شعار: «إرشاد وتمكين قادة المُستقبل»، في مدينة زايد بمنطقة الظفرة، بهدف إشراك وتفعيل دور الشباب ورفع كفاءاتهم وإعطاء فرص مُميزة لهم، إضافة إلى توفير منصة لإشراك أكبر ممكن من الشباب في برامج ومبادرات مؤسسة الإمارات في منطقة الظفرة وتفعيل دورهم في مسيرة التنمية.

فضلاً عن تزويدهم بمنبر يستطيعون من خلاله تطوير قدراتهم وإحداث تأثير اجتماعي إيجابي ومستدام. ويجمع الملتقى نخبة من المسؤولين والخبراء من أكبر الشركات والمؤسسات العامّة والخاصّة على مستوى الدولة مثل شركة بترول أبوظبي الوطني الوطنية «أدنوك»، شركة مُبادلة للاستثمار، شركة رويال داتش شل، شركة بي بي البريطانية، شركة توتال، مصرف أبوظبي الإسلامي «أديب» ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

وبهذا الإطار قال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان العضو المنتدب لمجلس إدارة مؤسسة الإمارات: «يسير ملتقى مؤسسة الإمارات للشباب على نهج ورؤية القيادة الرشيدة، حيث تهدف إلى توفير منصة تجمع شبابنا المُبتكرين، قادة المستقبل وتُتيح لهم فرصة التفاعل مع الخبراء في مختلف المجالات». وأكد أن الرؤية الثاقبة للقيادة قادت إلى تأسيس نموذج مثالي لتنمية الشباب وتمكينهم وإشراكهم في مسيرة التنمية، فضلاً عن إعدادهم لدورهم المنشود قادة للمستقبل.

وأضاف: «يوجد عدد كبير من الشباب في منطقة الظفرة، وترغب المؤسسة في إرشادهم وتنمية مهاراتهم ومعارفهم، وقد شارك عدد منهم في برامج المؤسسة المختلفة».

تعليقات

تعليقات