استقبل قائد التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب

محمد بن زايد: الإمارات تواصل العمل مع شركائها للتصدي للأفكار المتطرفة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن دولة الإمارات العربية المتحدة تواصل العمل مع الشركاء الإقليميين والدوليين للتصدي للجماعات الإرهابية وكل الأفكار المتطرفة التي تنشر الفوضى والاضطرابات في العالم.

جاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أمس في قصر الشاطئ الجنرال رحيل شريف القائد العسكري للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب.

وبحث سموه والجنرال رحيل شريف خلال اللقاء الجهود التي تستهدف مكافحة الإرهاب والقضاء على تنظيماته وتشكيلاته الإرهابية التي تشكل خطرا على الأمن والسلم الإقليمي والدولي.

كما استعرض الجانبان استراتيجية التحالف وآليات وأطر عمله في تنسيق وتوحيد جهود الدول الإسلامية في محاربة الإرهاب بما يتكامل مع الجهود الدولية الأخرى في مجال حفظ الأمن والسلم الدوليين.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان - خلال اللقاء - أهمية الجهود المشتركة والعمل الجماعي المنظم للتعامل مع خطر الإرهاب وتداعياته وتجفيف منابعه واجتثاثه من جذوره.

من جانبه أشاد قائد التحالف العسكري الإسلامي بالدور الفاعل والمؤثر الذي تؤديه دولة الإمارات وجهودها الإقليمية والدولية في مواجهة خطر الإرهاب والتنظيمات الإرهابية إضافة إلى إسهامها في جهود تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

حضر اللقاء.. معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع وعلي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي والفريق الركن مهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة.

تعليقات

تعليقات