أبوظبي تستضيف ورش عمل دولية بشأن سبل مكافحة المخدرات

ينظم المركز الوطني للتأهيل، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، ورشة عمل للمتخصصين في المجال الصحي والطبي من جميع أنحاء العالم، خلال الفترة من 11 وحتى 13 من سبتمبر الجاري، في مقره في أبوظبي، باعتباره مركز تعاون إقليمياً مع المنظمة. وتهدف الورشة إلى إنشاء منصة للتعاون الإقليمي الفعال لتعزيز استجابة الصحة العامة لمشاكل تعاطي المخدرات في الإقليم، والمساهمة في الحوار العالمي بشأن السياسة المعنية بمكافحة المخدرات، في سياق الصحة العامة، وتقديم توصيات بشأن مناقشة وضع الصيغة النهائية لإطار العمل الإقليمي.

ويفتتح ورشة العمل واجتماعاتها الدكتور حمد عبد الله الغافري، المدير العام للمركز الوطني للتأهيل في أبوظبي، والدكتور أسموس هامريش مدير الأمراض غير السارية والصحة العقلية «NMH»، في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط «WHO/‏ EMRO» في القاهرة، والدكتور جيلبرتو جيرا رئيس قسم الوقاية من المخدرات والصحة في مكتب الأمم المتحدة، المعني بالمخدرات والجريمة في فيينا، والدكتور خالد سعيد مستشار إقليمي مختص بالصحة العقلية وتعاطي المخدرات في منظمة الصحة العالمية، بجانب مشاركة 33 ممثلاً لوزارات الصحة في دول الإقليم، إضافة إلى خبراء عالميين في هذا المجال.

وتتضمن محاور اليوم الأول، إلقاء نظرة عامة على الاتفاقيات والمعاهدات الدولية لمكافحة المخدرات وآثارها، في ضوء التطورات العالمية، ومناقشة الوضع العالمي للمخدرات، واقتراح مقدمة الإطار العام للعمل الإقليمي، ويتم خلال اليوم الثاني، مناقشة توفير الرعاية الصحية كبديل لعقوبة السجن للمرضى المتعاطين، وتنظيم صرف الأدوية الخاضعة للرقابة، واستعراض السياسات والتشريعات لمقترح إطار العمل الإقليمي، ومناقشة تطوير الخدمات المقدمة لحل مشاكل استخدام المواد، ووضع نهج قائم على أسس علمية معتمدة.

ويعرض اليوم الثالث الختامي، التدخلات لإدارة اضطرابات استخدام المواد المخدرة، وخدمات استخدام المواد المخدرة في حالات الطوارئ الإنسانية، والتعاون بين الدول الإقليمية للوقاية من اضطرابات استعمال المواد وإدارتها، والعمل الجماعي لمراجعة إطار العمل الإقليمي المقترح، والتعاون مع نظام العدالة الجنائية، إضافة إلى مناقشة وضع الصيغة النهائية لإطار العمل الإقليمي.

نقاش

يمثل الاجتماع فرصة لمناقشة وتحديد المشاريع التعاونية والأنشطة المشتركة، وبرامج التبادل التي ستنعكس في خطط عمل منظمة الصحة العالمية، بالتعاون مع المركز الوطني للتأهيل.

تعليقات

تعليقات