«الإمارات لمتلازمة داون» تباشر خدماتها في مركز التطوير

خلال تقديم الخدمات لذوي متلازمة داون | من المصدر

أعلنت جمعية الإمارات لمتلازمة داون، عن استئناف العمل وتقديم الخدمات لأبنائها من أصحاب الهمم للعام الدراسي الجديد 2018 /2019 في مركز التطوير في الجمعية في فصول التدخل المبكر بنظام الدوام الكامل، بالإضافة إلى جلسات الإرشاد الأسري وجلسات العلاج الطبيعي وجلسات العلاج الوظيفي وجلسات علاج اضطرابات اللغة والكلام وجلسات التربية الخاصة وتعديل السلوك.

وأشادت الدكتورة منال جعرور رئيس مجلس الإدارة، بالدعم الذي قدمه شركاؤها الاستراتيجيون ممثلين بـ «مؤسسة عيسى القرق الخيرية وجمعية الاتحاد التعاونية»، والذي أسهم بشكل كبير في تطوير واستدامة الخدمات في مركز التطوير.

وقالت: «نثمّن هذا الدور الكبير لشركائنا لأن هذا الدعم يشكل رافداً قوياً أساسياً لاستدامة تقديم خدمات مميزة لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون».

وأوضحت: «أن مركز التطوير بدأ بتقديم خدماته للمستفيدين من ذوي متلازمة داون من كافة الجنسيات في أكتوبر عام 2009، وقد بلغ عدد الجلسات الفردية في مجال الخدمات العلاجية المساندة «العلاج الطبيعي، العلاج الوظيفي وعلاج اضطرابات اللغة والكلام» المقدمة منذ نشأته وحتى اليوم أكثر من 33000 جلسة، إضافة إلى الجلسات الفردية المقدمة في مجال الإرشاد الأسري والتربية الخاصة وتعديل السلوك».

ومن جانبها، أكدت سلمى كنعان المدير التنفيذي للجمعية: «أن المركز يعمل وفق منهجية واضحة باتباع أفضل الممارسات والمناهج المقننة على البيئة العربية، بالإضافة إلى أنه تم تزويد المركز بأحدث الأجهزة والأدوات والوسائل وأجهزة التكنولوجيا المساندة التي عكست على جودة الخدمات المقدمة. وقد باشر المركز منذ سنتين تقديم خدمات جديدة في مجال الفصول التأهيلية والتعليمية في مرحلة التدخل المبكر».

وأضافت: يعمل المركز على تنمية وتطوير قدرات أصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون، وخصوصاً في مرحلة التدخل المبكر، لافتة إلى أن المركز حقق هدف الجمعية الأساسي في تحسين نوعية الحياة لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون، حيث يمدهم بالمقومات الأساسية التي تهيئهم للدمج الأكاديمي والاجتماعي والوظيفي.

تعليقات

تعليقات