عصف ذهني في شرطة دبي للحدّ من الجريمة

عبد الله المري خلال لقائه رؤساء أقسام المباحث الجنائية| من المصدر

أكد اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أهمية عقد جلسات تشاورية وورش للعصف الذهني بصورة دورية بين ضباط المباحث الجنائية، نظراً لأهمية المهام والمسؤوليات المناطة بهم في الحد من الجريمة في مناطق اختصاص مراكز الشرطة؛ بما يسهم في تحقيق استراتيجيتها في جعل دبي مدينة آمنة وسعيدة.

جاء ذلك خلال اجتماعه برؤساء أقسام المباحث الجنائية في مراكز الشرطة في دبي، بحضور العقيد دكتور أحمد زعل المهيري، مدير المكتب التنظيمي للقيادة، وعدد من الضباط.

واطلع اللواء المري على طبيعة التحديات التي تواجه ضباط المباحث الجنائية في مهام عملهم اليومية، مؤكداً على أهمية الاستفادة من البرامج الحديثة في الذكاء الاصطناعي في الحد من الجرائم ومتابعة التطورات بشكل دوري، من أجل اتخاذ كافة الإجراءات الأمنية بأسلوب علمي محكم، والعمل على التقييم المستمر لما له من أهمية لضباط المباحث الجنائية؛ بما يمكّنهم من انتهاج الفكر الاستباقي لوقوع الجريمة، وتحليلها وتحليل أساليبها. وتوقعها من خلال حصر الظواهر والأحداث ودراستها بصورة دقيقة.

وقال القائد العام لشرطة دبي، إن الضباط الميدانيين هم الأساس في ضمان تطور أنظمة العمل الأمني في الحد من الجريمة، مؤكداً على أهمية العمل مع الشركاء الداخليين والخارجيين، وأهمية التواصل بين كافة أقسام المباحث الجنائية كفريق عمل واحد، بما يضمن سهولة تبادل المعلومات بين رؤساء الأقسام وسهولة متابعة الأحداث اليومية في مناطق الاختصاص على مدار الساعة.

تعليقات

تعليقات