بلدية الشارقة تناقش حلولاً لحوادث السقوط من المباني

عقدت بلدية الشارقة أمس اجتماعاً تنسيقياً بحضور عدد من المسؤولين لمناقشة مشكلة حوادث السقوط من المباني حيث تم التأكيد على أن الإمارة وضعت حزمة من الحلول الوقائية المبتكرة للتخلص من هذه المشكلة، وذلك بالتعاون مع الدوائر والجهات الحكومية في الشارقة.

حضر الاجتماع الذي أداره ثابت الطريفي مدير عام بلدية الشارقة كل من عفاف المري رئيس دائرة الخدمات الاجتماعية والعميد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية في القيادة العامة لشرطة الشارقة، والعقيد سامي النقبي مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة.

وطارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وحسن يعقوب المنصوري أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، والمهندس خالد محمد آل علي أمين عام مجلس الشارقة للتخطيط العمراني، وعدد من المسؤولين

حلول جذرية

وقال مدير عام بلدية الشارقة: «إننا نسعى اليوم للوصول إلى حلول جذرية لمشكلة حوادث السقوط من خلال البحث عن طرق معالجتها، وذلك من خلال التنسيق والعمل مع الجهات الحكومية للحفاظ على سلامة أفراد المجتمع، التي تعد من أولوياتنا في إمارة الشارقة.»

وأكد الطريفي: أن البلدية وضعت لائحة بشروط ومواصفات البناء في الإمارة، حيث إن هذه اللائحة تستوفي شروط السلامة والأمان للشرفات والنوافذ، إلى جانب أنه تم إطلاق حملة إعلامية بعنوان «حمايتي مسؤوليتك» بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة الشارقة، والإدارة العامة للدفاع المدني، وهيئة الوقاية والسلامة، ومجلس الشارقة للتخطيط العمراني، للتوعية بضرورة مطابقة المباني التي بنيت قبل عام 2012.

وتم خلال الاجتماع مناقشة الدراسة التي أعدتها القيادة العامة لشرطة الشارقة عن أسباب السقوط خلال الفترة بين 2011 إلى 2018، مبينة أن السبب الرئيس يعود إلى إهمال الأهل، واستخدام الشرفات كأماكن تخزين، وترك النوافذ وأبواب الشرفات مفتوحة، وعدم الالتزام بالاشتراطات الفنية للشرفات والنوافذ، إلى جانب انخفاض مستوى الشرفات والنوافذ عن 120 سم.

تعليقات

تعليقات