من خلال تطبيق الهواتف الذكية لـ«الشؤون الإسلامية والأوقاف»

ترجمة خطبة الجمعة لأكثر من لغة قراءة واستماعاً

أعلنت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عن مبادرة لترجمة خطبة الجمعة إلى أكثر من لغة قراءة واستماعاً، وذلك من خلال تطبيق الهواتف الذكية الخاص بالهيئة، وذلك بالتعاون مع عدد من الجهات والمؤسسات وهي دائرة تنمية المجتمع ومركز الإحصاء - أبوظبي وشركة «اتصالات» وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، على أن تبدأ في مرحلتها الأولى باللغتين الإنجليزية والأردية.

ومن منطلق مشاركة المؤسسات والشركات في المبادرات المجتمعية ودعم المبادرات التي تعود بالمنفعة على أفراد المجتمع، شاركت كل من شركة أبوظبي للإعلام وشركة «اتصالات» وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) بدور مهم أسهم في إنجاح هذه المبادرة.

ووفرت كل من شركتي «اتصالات» و«دو» باقة بيانات مجانية لمستخدمي خدمة ترجمة خطبة الجمعة عبر تطبيق «أوقاف» أثناء صلاة الجمعة، لتمكنهم من الدخول على التطبيق والاستماع إلى خطبة الجمعة المترجمة، ما يعزز من استخدام الخدمة من قبل الجمهور المستهدف، وسيتم إتاحة البيانات لهم مجاناً ما يوفر عليهم التكلفة التي قد تترتب على استخدام الخدمة، فيما سخرت شركة أبوظبي للإعلام مواردها وخبراتها في إنتاج المواد الإعلامية الخاصة بالمبادرة. وتجدر الإشارة إلى أن هذا التعاون سيسهل حصول المستفيدين على الخدمة ويعزز من مستوى نجاح المبادرة.

من جانبه قال الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف: «في عام زايد الخير رائد العمل الإنساني في العالم ورجل القيم الإنسانية السامية، وفي ظل القيادة الرشيدة سيتم ترجمة خطبة الجمعة من خلال تطبيق الهواتف الذكية الخاص بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ليتمكن المستخدم من قراءة الخطبة أو الاستماع إليها باللغة المفضلة». بدوره قال الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي: «لطالما حرصت قيادة حكومة أبوظبي على مراعاة التنوع في الجنسيات واللغات للمقيمين في إمارة أبوظبي باعتبارهم جزءاً مهماً من النسيج الاجتماعي».

مجانية

وإلى ذلك قال عبد الواحد جمعة، النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال المؤسسي في «دو»: «سيتمكن مستخدمو تطبيق الهواتف الذكية الخاص بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من الاستماع لخطبة الجمعة باللغتين الإنجليزية والأوردية من خلال باقة البيانات المجانية التي نقدمها لهم ما يتيح لهم الاستفادة من هذه الخدمة براحة وسلاسة دون الحاجة لدفع أي تكاليف إضافية».

خطة

يعمل المشروع المشترك بين الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ودائرة تنمية المجتمع على دراسة خطة مستقبلية لتوسيع برنامج الترجمة، ليشمل عدداً من اللغات الأخرى لغير الناطقين باللغة العربية، مراعياً الطرق المبتكرة في إيصال مضامين الخطب، وفق أحدث التقنيات المعاصرة.

تعليقات

تعليقات