مكانة الإمارات راسخة في المستقبل العلمي العربي - البيان

مسؤولون: اختيار المنصوري والنيادي يعكس جهود الدولة للاستثمار في الإنسان

مكانة الإمارات راسخة في المستقبل العلمي العربي

صورة

أكد مسؤولون أن اختيار هزاع المنصوري وسلطان النيادي ليكونا أول رائدي فضاء إماراتيين بالتعاون مع وكالة الفضاء الروسية يعكس جهود الإمارات للاستثمار في الإنسان والمعرفة، ويشكل نقلة نوعية في صياغة مستقبل ريادي للإمارات في مجال الفضاء، وإلهاماً لأجيالنا، كما يرسّخ مكانة الإمارات في المستقبل العلمي للعالم العربي.

ورفع اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة، بمناسبة هذا الإنجاز الحضاري الجديد الذي يأتي تتويجاً لإنجازات القيادة الرشيدة واستمراراً لنهجها في تأصيل الماضي وقراءة الحاضر واستشراف المستقبل وصولاً إلى رحاب فضاء الكون.

وأشار اللواء المري إلى أن شباب الإمارات يبدؤون السباق العلمي العالمي لإيصال البشر إلى الكوكب الأحمر خلال العقود المقبلة، من خلال مشروع «المريخ 2117»، الذي يتضمن برنامجاً وطنياً لإعداد كوادر علمية بحثية تخصصية إماراتية في مجال استكشاف المريخ. وبناء أول مستوطنة بشرية على الكوكب الأحمر خلال 100 عام، لتحقيق الحلم البشري الأقدم والأهم، وهو الوصول إلى كواكب أخرى.

وقال المستشار عصام الحميدان النائب العام لإمارة دبي، إن دولة الإمارات العربية المتحدة سجلت في هذا اليوم حدثاً تاريخياً فريداً بإعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أسماء أول رواد فضاء عرب إلى محطة الفضاء الدولية. وأشار الحميدان إلى أن اختيار رواد فضاء إماراتيين يعكس الجهود المبذولة من قبل دولة الإمارات للاستثمار في الإنسان والمعرفة، والدخول في عالم الفضاء الواسع وتحقيق إنجازات هامة في هذا القطاع.

وقال: إن هذا الإنجاز يعد إنجازاً عربياً يطال كل العرب ويرفع من شأنهم، ويثبت القدرات الشابة والإدارة الصلبة والعزيمة لدى الشباب العرب عموماً والإماراتيين خصوصاً، حيث يمثل «هزاع وسلطان» كل الشباب العرب كما ذكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله.

وقال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: تتقدم دولة الإمارات العربية المتحدة لتحقق مجدداً مكانة متقدمة في الريادة العالمية مع اختيار أول رائدي فضاء إماراتيين، في إنجاز متميز للدولة تحقق بفعل حرص قيادتنا الحكيمة على تطوير قدرات الإمارات في كافة المجالات، وفي مقدمتها مجال الفضاء.

حيث تم تدشين المشروع الوطني الواعد لإطلاق مسبار الأمل وبرنامج الإمارات لرواد الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء للانتقال سريعاً إلى مقدمة الدول التي تسيّر الرحلات الفضائية بعد التقدم السريع الذي حققته الإمارات في ميادين التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة، وتصدر الدولة في المواقع المتقدمة لقائمة دول العالم الأكثر دعماً وتشجيعاً للإبداع والابتكار والتخطيط الاستراتيجي طويل الأمد.

إنجاز جديد

وبارك المهندس داود الهاجري مدير عام بلدية دبي لحكومة الإمارات وشعبها هذا الإنجاز الجديد الذي يعانق السحاب فعلاً ويسجل اسم الإمارات من جديد في لائحة الدول المتقدمة عالمياً، والتي تسبق عصرها في مختلف المجالات لا على سطح الأرض فقط وإنما في الفضاء واكتشاف الجديد وإضافة إنجاز مهم في رصيد إنجازات الدولة.

وقال: هذه الخطوة المهمة هي بوابة جديدة لنا نحو استئناف الحضارة من خلال رؤية القيادة الرشيدة التي سخرت الكثير من الجهد والمال في سبيل الوصول بأبناء الدولة إلى هذا المجال الهام والذي تتبارز فيه أكبر الدول وأكثرها تقدماً، في الوقت ذاته هناك العديد من الدول المتقدمة التي لم تصل إلى ما وصل إليه الطالبان: هزاع المنصوري، وسلطان النيادي من نجاح فريد من نوعه حيث تمكنا من النجاح في الاختبارات العالمية التي تقام للمتقدمين في هذا المجال من الطلاب.

رؤية ثاقبة

بدوره، قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: نهنئ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، باختيار أول رائدي فضاء إماراتيين للذهاب إلى محطة الفضاء الدولية لإجراء تجارب علمية تفيد البشرية، ونهنئ أنفسنا بقيادة تمتلك رؤية ثاقبة واستراتيجية طموحة لترسيخ مكانة الدولة في قطاع الفضاء على مستوى العالم وتوفر جميع الإمكانات اللازمة لشبابنا لإطلاق طاقاتهم والإبداع والتميز في جميع المجالات بما في ذلك علوم وتقنيات الفضاء.

من جهته، قال طارش عيد المنصوري مدير عام محاكم دبي: إن إعلان اسمي رائدي الفضاء الإماراتيين، نقلة نوعية في صياغة مستقبل ريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الفضاء، وإلهام لأجيالنا القادمة لخدمة الوطن والبشرية، للوصول بمسبار الأمل الإماراتي إلى كوكب المريخ في عام 2021 تزامناً مع الذكرى الخمسين لقيام دولة الإمارات، وخطة لمئة عام تهدف إلى بناء أول مستوطنة بشرية على الكوكب الأحمر بحلول 2117.

قطاع متكامل

بدوره، أكد عبدالله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل الله ومن ثم بفضل رؤية قيادتها الرشيدة تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق الريادة في جميع المجالات.

وقال: إن إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن أسماء أول رائدي فضاء عربيين من أبناء الإمارات، يرسخ مكانة الإمارات بين الأمم المتقدمة.

وأضاف إن الإمارات أسست قطاعاً فضائياً متكاملاً بكل ما يتطلبه من موارد بشرية، وبنية تحتية، وأبحاث علمية، ووحدت الجهود والطاقات لترسيخ قيادة دولة الإمارات لهذا القطاع وبناء قدرات علمية متقدمة للدولة في هذا المجال.

نجاح

وأكد ضرار بالهول الفلاسي مدير عام مؤسسة وطني الإمارات أن نجاح الطالبين هزاع المنصوري وسلطان النيادي ليكونا أول رائدي فضاء إماراتيين بالتعاون مع وكالة الفضاء الروسية روسكوسموس يعد فخراً لكل إماراتي، فهو إنجاز جديد يضيف إلى رصيد إنجازات الدولة في مختلف المجالات من دون استثناء.

وأضاف: لم يتوقف حلم حكومتنا الرشيدة عند الاهتمام بالتعليم فقط أو إسعاد كل من يعيش على أرض الإمارات أو الإنجازات العظيمة في مجالات البناء والعمران والبنى التحتية والخدمات اللوجستية والمؤتمرات الهامة ومد يد العون لكل أنحاء العالم.

مصدر إلهام

وأكد أحمد عبدالكريم جلفار مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي أن هذا الإنجاز يعد تعزيزاً لمستقبل دولتنا من خلال مساعي قيادتنا الحكيمة المتعددة لاستكشاف الفضاء، والتي ستشكّل تراثاً مستداماً تفتخر به الأجيال المقبلة من الإماراتيين ومصدر إلهام للمنطقة بكاملها.

وأضاف إن قطاع الفضاء يشكل عنصراً استراتيجياً في تحويل الإمارات من اقتصاد قائم على الموارد إلى اقتصاد مرتكز على المعرفة، ومن خلال إنشاء جيل من قادة الفضاء الشباب الإماراتيين الذين يتمتعون بمهارة عالية وبالقدرة على صياغة شكل مستقبل الفضاء، يمكن المساهمة بفعالية في تنمية اقتصاد الإمارات الفضائي.

كفاءات مواطنة

بدورها، قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية: علمنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن المستحيل لا وجود له إِلَّا في نفوس المتقاعسين وأن حدود الإنجاز هي ما ترسمه الدول وحتى الأفراد لأنفسهم، واليوم برؤية قيادتنا أصبحنا لا يكفينا المركز الأوّل مرة واحدة بل نجدده مع كل مهمة وطنية جديدة واختيار ‫رواد الفضاء الإماراتيين محطة جديدة عالمية المستوى لإنجازات عيال زايد.

من جهته، أكد عارف المهيري مدير عام مركز دبي للإحصاء أن ما وصل إليه أبناء الإمارات المنصوري والنيادي يعد فخراً لكل إماراتي ولكل مسؤول ولكل معلم ولكل أب يحب وطنه، إذ إن هؤلاء جميعاً لعبوا الدور الأكبر في إنشاء جيل متعلم واع ويتلقى أهم التخصصات العلمية وأعلى الدرجات فيها.

من جانبها، قالت هند أحمد شاكر رئيس قسم الاتصال الإعلامي بمواصلات الإمارات، إن الإمارات تحقق إنجازاً جديداً يسطر حروفه على صفحات تاريخ دولة الإمارات، وهو نتاج جهود مباركة من قيادتنا وحكومتنا الرشيدة.

وأوضحت أن دولة الإمارات تسير بخطى واثقة وثابتة نحو العالمية واستشراف المستقبل، وبإصرار لتحقيق الإنجاز المشرف.

قال عبدالرحمن الفيلي رئيس قسم الاتصال المؤسسي في مواصلات الإمارات: إن دولة الإمارات تعزز تجربتها الناجحة بهذا الإنجاز، وستشكل أيضاً مرجعاً متكاملاً لعلوم الفضاء وتقنياته وصناعاته في المنطقة من خلال أبنائها، وتدخل موسوعة العلم والمعرفة بدراساتها.

وتابع: إن دولة الإمارات تستثمر في شبابها بهدف خلق جيل ناضج متكامل من العلماء وهذه الإنجازات تؤكد أن القيادة الرشيدة تحرص على أن توفر لأبنائها كل الأدوات والإمكانات، التي تفتح لهم آفاقاً واسعة من الإبداع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات