«كهرباء دبي» تنجز التوصيلات والعدادات الذكية لـ4 مشروعات بمحمية المرموم - البيان

«كهرباء دبي» تنجز التوصيلات والعدادات الذكية لـ4 مشروعات بمحمية المرموم

أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن الانتهاء من التوصيلات الكهربائية وتركيب عدادات ذكية لأربعة مشاريع إضافة إلى محطة لشحن السيارات الكهربائية وعمود «منارتي» الذكي وذلك ضمن محمية المرموم التي تم الإعلان عنها محمية طبيعية للنباتات والحيوانات والطيور المحلية والمهاجرة، لتكون بذلك أكبر وجهة بيئية سياحية تتضمن 20 مشروعاً يشارك في تنفيذها تسع جهات حكومية وتستهدف استقطاب مليون زائر سنوياً.

الطاقة النظيفة

وتساهم الهيئة في تطوير «محمية المرموم» من خلال ستة مشروعات حيوية تشمل تزويد المحمية بالطاقة النظيفة عن طريق مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية للمساهمة في الحفاظ على البيئة وتعزيز التنمية المستدامة؛ وتركيب الأنظمة الشمسية الكهروضوئية أعلى منشآت المحمية وربطها بشبكة الهيئة من خلال مبادرة «شمس دبي»؛ وتركيب محطات «الشاحن الأخضر» لشحن السيارات الكهربائية للتشجيع على استخدام السيارات الصديقة للبيئة.

وتوفير أحدث تقنيات العدادات الذكية التي تتميز بخواص متطورة تسهم في تعزيز نمط حياة ذكي وصديق للبيئة؛ وتركيب أعمدة «منارتي» الذكية التي تتضمن مزايا وتطبيقات مبتكرة تشمل شحن السيارات الكهربائية، وشاشات تفاعلية، وأنظمة استشعار ذكية تقيس العوامل البيئية المحيطة، وخدمة الإنترنت وغيرها؛ إضافة إلى تطوير بنية تحتية حديثة للمياه وفق أعلى المعايير العالمية بما يضمن جاهزية شبكة الهيئة لتوفير المياه لجميع مشروعات المحمية.

خطة شاملة

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: نحرص على المساهمة في الخطة الشاملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتطوير محمية المرموم وتعزيز مكانتها كمنطقة جذب ثقافي وسياحي رائدة، ويسعدنا أن نشارك في دعم جهود التنمية المستدامة بجوانبها الاقتصادية والبيئية والاجتماعية، وتحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071، والإسهام في جعل دولة الإمارات واحدة من أفضل دول العالم، حيث طورنا مفهومنا للاســتدامة ليشــمل سلسلة الموردين والمجتمـع والاقتصاد فـي إمارة دبي.

ولدينا خطة واضحة في مجال الطاقة النظيفة في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى أن تكون دبي مركزاً عالمياً للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، وتنويع مصادر الطاقة وزيادة نسبة الطاقة النظيفة في الإمارة لتصل إلى 75% بحلول عام 2050.

وأضاف الطاير إن مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي يقع ضمن محمية المرموم، يعد أكبر مشروع للطاقة الشمسية في موقع واحد في العالم، وستصل قدرته الإنتاجية إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، يجسد المحور ثلاثي الأبعاد الخاص بالاستدامة الاقتصادية، البيئية، والمجتمعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات