دائرة الصحة في أبوظبي تدعو إلى ترشيد استخدام الأطفال للألعاب الإلكترونية

تحذيرات من مشاهدة الأطفال للشاشة بعمر العامين | من المصدر

أوصت دائرة الصحة ـ أبوظبي، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، جميع الآباء والأمهات بضرورة ترشيد استخدام الأطفال للألعاب الإلكترونية على أن لا تتجاوز مدة استخدامها من ساعة إلى ساعتين في اليوم تحت مراقبة الأهل وعلى أن تكون الألعاب ذات محتوى تفاعلي تعليمي تثقيفي، في حين لا ينصح بمشاهدة الأطفال حتى سن عامين للشاشة على الإطلاق. وتأتي هذه التوصيات وفقاً لما اقترحته الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، التي أكدت أن الإفراط في استخدامها قد يعرض صحة الأطفال للمخاطر ويؤدي لمشاكل صحية محتملة.

وعزت الدائرة مشكلة زيادة الوزن والسمنة لدى الأطفال إلى استخدام الألعاب الإلكترونية المفرط نظراً لقضاء الأطفال أغلب أوقات فراغهم في لعب الألعاب الإلكترونية بعيداً عن مشاركتهم في الأنشطة التي تحافظ على لياقتهم البدنية.

وكان المسح الصحي العالمي لطلبة المدارس بدولة الإمارات لعام 2015، قد أظهر أن حوالي 56% من طلبة المدارس في الدولة من عمر 13-15 سنة يمضون 3 ساعات أو أكثر يومياً في استخدام الألعاب الإلكترونية أو مشاهدة التلفاز، وترتفع هذه النسبة لتصل إلى قرابة 63% لدى الفئة العمرية 16-17 سنة.

وقال الدكتور جمال المطوع النقبي، مدير إدارة خدمات المجتمع بدائرة الصحة: «نعيش في عصر أصبحت التكنولوجيا تحيط بنا وبأطفالنا من كل جهة وصوب، في المنزل، في المدرسة وفي الخارج، وأصبح أولادنا أكثر ارتباطاً بها ممن حولهم، ولا يمكننا منع أطفالنا من الاستمتاع بتطور عصرهم والتكنولوجيا، ولكن من الضروري الموازنة بين استخدام التكنولوجيا كالألعاب الإلكترونية والحفاظ على صحتهم التي يمكن أن تتأثر بسوء وطول استخدامها» .

تعليقات

تعليقات