بلدية أبوظبي: 6 آلاف مكالمة مرئية خلال ستة أشهر

مسؤول البلدية خلال تواصله مع الاسشاري والمالك | من المصدر

كشفت بلدية مدينة أبوظبي عن إتمام نحو 6 آلاف مكالمة عبر نظام التواصل المرئي خلال الأشهر الستة الأولى من تطبيقه، مضيفة أن النظام يهدف إلى رفع مستوى التواصل مع الشركاء الاستراتيجيين من المؤسسات والدوائر، ومكاتب الاستشاريين، والمطورين، والملاك بشأن تخليص المعاملات، وتدقيق التصاميم الهندسية، والمخططات، وذلك عبر دائرة تلفزيونية مغلقة تبث الأحداث بشكل مباشر، وتعمل على تعزيز التنسيق والتعاون بين جميع الجهات المستفيدة من خدمات البلدية، والتي تهدف إلى إلغاء حضور المراجعين إلى مقرات خدمة المتعاملين نهائياً، مما يعزز دورها في تقديم خدمات مستدامة والسعي نحو أتمتة جميع الخدمات التي تقدم للجمهور.

مميزات

وأكد المهندس أحمد عبد الصمد الحمادي مدير إدارة التخطيط التقني في بلدية مدينة أبوظبي في تصريحات للصحافيين، أن مميزات النظام تتم من خلال المنظومة المذكورة وتقديم وسائل سهلة تمكن المتعامل من المشاركة في مراجعة معاملته، واتخاذ القرار النهائي بشأنها، وتضمن أعلى درجات الدقة، والقيام بالمراجعة مع إدارة تراخيص البناء، مضيفا: «يتميز النظام بأن العمليات تتم من خلال النظام الإلكتروني والتواصل المرئي (Cisco Webex Meeting) عبر الإنترنت، كما أن الاتصال المرئي أصبح جزءاً من الحياة اليومية للكثير من الهيئات والجهات الحكومية، وقد تغيرت الحياة مع تطور التقنيات الأحدث وكذلك تطورت أنماط الأعمال، ولهذا أصبح التعاون المرئي بين الموظفين والمراجعين من أكثر الأدوات فاعلية للتواصل.

وأوضح أن البرنامج يتيح إجراء محادثات مع شخص أو أكثر بالصوت والصورة على الإنترنت وإمكانية تحديد وقت معين للاجتماع، وإمكانية إرسال دعوات لأشخاص آخرين لحضور الاجتماع، بالإضافة إلى إمكانية عمل اتصال بأي هاتف ذكي، ويتيح البرنامج إمكانية امتلاك حساب مجانى تجريبي لاختبار قدرات وإمكانيات البرنامج.

انتشار

وقال: إن الفيديو أصبح أكثر انتشاراً في المجالات كافة بهدف توسيع نطاق الخدمات، واتخاذ القرارات بصورة أسرع، وإيجاد ظروف عمل أكثر مرونة، بالإضافة إلى تقليل النفقات. خصوصا أن عنصر المرونة له تأثير كبير على مجريات العمل اليومية، كما أن الفيديو يعد عنصراً حاسماً لاستراتيجية العمل المرنة، بالإضافة إلى العرض المبسط للمعلومات والمخططات والتصاميم والصور والرسومات.

كما أكد أن البرنامج يساعد في سرعة اتخاذ القرار، وهذا النظام سيكون نقطة انطلاق تصب في خدمة المتعاملين ودفع مسيرة التنمية، لتقديم أفضل الخدمات، والارتقاء بمستوى الأداء الحكومي في إمارة أبوظبي وتوفير كل ما يتعلق بخدمة المتعاملين ويحقق رضاهم.

وأضاف أن تطبيق هذه الفكرة يساهم في تخفيض تكاليف المتعاملين ونفقاتهم للحصول على التراخيص، ويحقق التواصل الفعال مع مهندسي إدارة تراخيص البناء ضمن إطار مراحل الترخيص، التي تشمل المراجعة الأولية للمخططات، ثم المرحلة الأساسية للمراجعة، واعتماد المخططات، وتلي تلك المراحل مناقشة واعتماد مرحلة جاهزية المعاملة للترخيص، ثم مرحلة إصدار الترخيص، ويتم ذلك ضمن خطة بلدية مدينة أبوظبي لإصدار التراخيص دون حاجة العميل الوصول إلى مقر البلدية وانتظار المراجعة مع المهندس المختص.

وأوضح أنه من بين نتائج هذا النظام توفير في عدد ساعات العمل بخصوص المتعاملين، وتقليل أعداد المراجعين للبلدية، وتوفير الوقت المستهلك من قبل المراجعين في مناقشة الملاحظات، وتوفير المسافات المقطوعة من قبل المراجعين لكل رخصة، وزيادة عدد الاقتراحات وتقليل عدد الشكاوى، بالإضافة إلى ارتفاع رضا المتعاملين، وإسعاد المتعاملين، والسعي لتحقيق راحتهم، كما يساهم النظام في استدامة أبوظبي وتحسين البيئة من خلال تقليل حركة المرور والبصمة الكربونية.

حلول

قال المهندس أحمد عبدالصمد الحمادي إن تقنية الاتصالات المرئية لم تعد أحد الحلول بعيدة المنال أو أداة إدارية حصرية، بعد أن أصبحت في متناول أي موظف وعلى نطاق أوسع، وأصبح معروفاً للجميع أن التعاون المرئي يُعد اليوم على قدر كبير من الأهمية لما يوفره من إمكانيات وحلول للبلدية تعزز العمل بروح الفريق ومستويات الإنتاجية، وتحفز عملية اتخاذ القرار وتقلل من النفقات، مشيراً أن حلول الاتصالات المرئية تجعل عملية التواصل بين موظفي الدائرة والمتعاملين أمراً في غاية السهولة بغض النظر عن المكان.

تعليقات

تعليقات