ريم الهاشمي: القيادة حريصة على تعزيز العلاقات مع دول العالم - البيان

بحثت في منغوليا التعاون الثنائي وتطويره

ريم الهاشمي: القيادة حريصة على تعزيز العلاقات مع دول العالم

ريم الهاشمي خلال اللقاء | وام

ترأست معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، وفد الدولة خلال زيارته الرسمية لمنغوليا التي استمرت يومين، وجرى فيها بحث تعزيز علاقات التعاون الثنائي بين البلدين وتطويرها في مختلف المجالات.

ضم الوفد ممثلين عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي ودائرة التعليم والمعرفة - أبوظبي وصندوق أبوظبي للتنمية وشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» وشركة الظاهرة القابضة.

وأكدت معالي ريم الهاشمي أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تحرص على التعاون وتعزيز العلاقات مع مختلف الدول.

واستهلت معالي ريم الهاشمي الزيارة التي بدأت أمس بلقاء رئيس جمهورية منغوليا خالتاما باتولغا ودامدين تسوجتباتار وزير الخارجية المنغولي وعدد من كبار المسؤولين بالحكومة، وتم بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك وفرص الاستثمار والمشاريع التنموية في منغوليا وسبل تعزيز العلاقات وتبادل الخبرات وبناء القدرات وغيرها من الجوانب المختلفة.

زيارات ميدانية

وأوضحت معالي ريم الهاشمي أن البرنامج شمل عددا من الزيارات الميدانية من قبل أعضاء الوفد الإماراتي من ممثلي القطاعين العام والخاص للاطلاع على أرض الواقع على مجموعة من المشاريع التنموية للتعاون الثنائي وبيان آثارها المتوقعة والمدخلات المطلوبة وتحليل مدى استدامته ومخاطرها.

حضر اللقاء عبدالله عبدالرحمن عبدالله الطنيجي سفير الدولة لدى جمهورية منغوليا، ومحمد سالم الظاهري مستشار رئيس دائرة التعليم والمعرفة وراشد الحميري مدير إدارة التعاون الفني بوزارة الخارجية والتعاون الدولي وراشد الكعبي مدير إدارة الاستثمار في صندوق أبوظبي للتنمية والدكتور علي العبيدلي المدير التنفيذي للشؤون الأكاديمية في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» وعائشة العفيفي مديرة المشاريع الخاصة في شركة الظاهرة القابضة.

مشاريع

مول صندوق أبوظبي للتنمية مشاريع تنموية في منغوليا منها محطة تايشير الكهرومائية، كما مولت الإمارات مشاريع ودعمت مراكز صحية في العاصمة المنغولية إلى جانب تنفيذ مشاريع مجتمعية وموسمية عبر المؤسسات الإنسانية والخيرية الإماراتية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات