«أخبار الساعة»: حرص إماراتي على دعم جهود الأمن والاستقرار في أفغانستان

أكدت نشرة أخبار الساعة أن حرص الإمارات على توطيد دعائم الأمن والسلم الدوليين شكل دليلاً على تفاعلها الإيجابي مع كل المبادرات والخطوات، التي تقوم بها الشعوب والدول من أجل تعزيز التعايش ونبذ العنف والتفرقة والنزاعات المسلحة، وهو موقف مكنها من أن تكون مساهماً فاعلاً في فرض السلم والمصالحة في العديد من دول العالم، ذلك أن جهود السلم والأمن والاستقرار والتنمية في العالم تمثل أحد الأهداف الرئيسية للإمارات منذ تأسيسها، وذلك من منطلق إيمانها بأن تحقيق السلام هو المدخل الرئيسي لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة لجميع شعوب العالم.

وأضافت في افتتاحيتها تحت عنوان «دعم جهود الأمن والاستقرار في أفغانستان»: إن التجارب السابقة أثبتت أن دولة الإمارات لا تتردد أبداً في المشاركة الفاعلة مع المجتمع الدولي في كل ما من شأنه أن يحقق الأمن والاستقرار والتنمية، ويعزز قيم السلام والتعايش والعدالة في مناطق العالم المختلفة، فالمتتبع اليوم لجهود دولة الإمارات في هذا المجال يتبين له بكل وضوح آثار تدخلها من أجل إيقاف النزاعات المسلحة بين البلدان المختلفة، وقدرتها على تحقيق المصالحة بين المتحاربين في البلد الواحد، فضلاً عن انخراطها المباشر وغير المباشر في العديد من الأماكن، التي شهدت توترات طويلة الأمد، مثل تدخلها الأخير لإنهاء النزاع الذي استمر عقوداً عدة بين دولتي إريتريا وإثيوبيا، ومحاولاتها المستمرة لإنهاء الصراع في أماكن أخرى عدة من العالم.

وأوضحت أنه ما كان ليتسنى لدولة الإمارات لعب هذا الدور لولا وقوفها على قاعدة صلبة من الانسجام الاجتماعي والتلاحم القوي بين قمتها وقاعدتها، الأمر الذي سمح لها بوضع ترسانة قانونية متماسكة لصيانة أمنها واستقرارها الداخلي، ونجاحها الكبير في احتواء العديد من الأجناس والأعراق والجنسيات المختلفة.

من هنا صار للإمارات دور البلد الناجح، الذي بات يحظى بتجربة تمكنه من حل النزاعات في العالم.

واعتبرت أن تلك الميزة وغيرها من المميزات الإيجابية الأخرى هي ما تجعل دولة الإمارات اليوم تعبر عن ارتياحها الكبير للمبادرة الحكيمة التي تبناها الرئيس الأفغاني أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية، والرامية إلى وقف إطلاق النار خلال إجازة عيد الأضحى المبارك؛ نظراً لأهمية هذه المبادرة في بناء الثقة اللازمة لخلق جو إيجابي يدعم المساعي السياسية التي تعزز فرص الأمن والاستقرار والسلام في أفغانستان.

تعليقات

تعليقات