«الأعمال الخيرية» تنفق 35 مليوناً في الدولة خلال 6 أشهر

صورة

بلغ حجم إنفاق هيئة الأعمال الخيرية في عجمان داخل الدولة في النصف الأول من العام الحالي 35 مليون درهم وذلك ضمن مسيرتها الإنسانية داخل الإمارات وخارجها، محققة العديد من الإنجازات التي يكللها العطاء، فقد بلغ عدد الحالات التي تمت مساعدتها وتقديم العون لها 2369 حالة مستفيدة.

وقال الدكتور خالد عبدالوهاب الخاجة المدير التنفيذي لهيئة الأعمال الخيرية في عجمان، تنوعت المساعدات بين رسوم دراسية ورسوم إيجار وكهرباء وصيانة منازل وحالات تكافل ومساعدات أخرى، تم فيها مساعدة 857 حالة إنسانية بمصروف تجاوز ثلاثة ملايين وثلاثمئة ألف درهم.

أما المشاريع الموسمية من مير رمضاني وإفطار صائم وزكاة الفطر وكسوة العيد إلى جانب زكاة المال ولحوم الأضاحي ومشروع الصيف والعودة إلى المدارس، فقد ساعدت فيها الهيئة ما يقارب 536 ألف أسرة، بمصروف تجاوز السبعة ملايين ومئة وستين ألف درهم.

واستفادت 6000 أسرة متعففة من مساعدات الهيئة الأخرى، من إطعام والمواد الغذائية والمواد العينية كالأدوية، بمصروف مليون ومئتي ألف درهم.

وزادت المساعدات السنوية التي قدمتها الهيئة بشكل ملحوظ في النصف الأول من عام 2018. وذكر أن هذا الإنجاز في حجم الإنفاق يعود إلى الدعم الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، لمشاريع الهيئة، والمتابعة الحثيثة لخططها من قبل الشيخ محمد بن عبد الله النعيمي رئيس مجلس أمناء هيئة الأعمال الخيرية، إلى جانب عطاءات الجهات الخيرة، وعطاءات المحسنين التي لا تنقطع، في ظل الجهود المباركة لموظفي الهيئة وكوادرها.

مشاريع الأضاحي

وحول أبرز المشاريع التي تنفذها الهيئة لفت إلى مشاريع الأضاحي، وحج البدل، وتوزيع الوجبات على الحجاج في المشاعر المقدسة، إلى جانب مشروع «سقيا الماء» وحملة «بردوا عليهم» في عدد من البلدان التي تعاني من تلوث المياه أو يصارع أبناؤها العطش، مضيفاً أن مبادرة «تكافل» مستمرة في إنهاء معاناة الحالات الإنسانية التي تعاني من الأمراض المختلفة كالسرطان والفشل الكلوي والسكري والشلل وضعف السمع.

وأكد جهود الهيئة الدائمة والمستمرة للتخفيف عن الأسر المتعففة والحالات الإنسانية في طلب العون والمساعدة، ومن ذلك إطلاق بوابة المساعدات عبر موقعها الإلكتروني، التي يمكن التسجيل فيها دون الحاجة إلى زيارة فروع الهيئة، داعياً الجميع إلى اغتنام الفرصة والمشاركة بفعل الخيرات في هذه الأيام المباركة، وأن يسهموا في مشاريع الهيئة ويكونوا جزءاً من نجاحها.

تعليقات

تعليقات