سفراء الإمارات للتطوع يشاركون أطفال الروهينغا فرحتهم بالعيد

شارك متطوعون شباب من برنامج سفراء الإمارات للتطوع الإنساني الشبابي، الأطفال والمسنين في مخيمات اللاجئين الروهينغا فرحتهم بالعيد، حيث أسهم المتطوعون في تنفيذ فعاليات تطوعية تعليمية وصحية ومجتمعية وثقافية، أسهمت في التخفيف من معاناة الأطفال والمسنين في رسالة حب وعطاء وتحت «شعار على خطى زايد»، في منطقة كوكس بازار البنغلاديشية، في بادرة إنسانية مشتركة من مبادرة «زايد العطاء» وجمعية «دار البر» ومؤسسة «بيت الشارقة الخيري» ومجموعة «المستشفيات السعودية الألمانية» وجمعية إمارات العطاء، وبإشراف برنامج الإمارات للتطوع المجتمعي والتخصصي في نموذج مميز للعمل الإنساني المشترك.

دعم

ويأتي برنامج سفراء الإمارات للتطوع الشبابي في إطار حملة «العطاء سعادة» المليونية التي دشنت مسبقاً وتسهم بشكل فعال في خدمة المجتمعات من خلال ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني الشبابي، وذلك تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي للعمل الإنساني، وفي إطار حزمة من البرامج الإنسانية، التي يتم تنفيذها محلياً وعالمياً والهادفة إلى استقطاب الشباب وتأهيلهم وتمكينهم في مجال العمل الإنساني كونهم سفراء للإنسانية، وذلك استجابة لدعوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2018 عام زايد، وانسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وترجمة حقيقية لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بترسيخ ثقافة العطاء والعمل التطوعي والإنساني الشبابي.

تعليقات

تعليقات