الانتهاء من فحص 700 أضحية محلياً

8000 رأس بقر أضاحي «خيرية الشارقة» خارج الدولة

خلال التأكد من خلو الأضاحي من الأمراض | من المصدر

أعلنت اللجنة العليا لحملة الأضاحي، التابعة لجمعية الشارقة الخيرية، أنه تم الانتهاء من فحص كل أعداد الأضاحي المقرر ذبحها داخل الدولة، خلال أيام عيد الأضحى المبارك، والمقدرة بنحو 700 أضحية، لتوزيعها على الأسر المستفيدة المسجلين بكشوف وسجلات الجمعية، في مقابل 8000 أضحية من الأبقار، سيتم ذبحها بالخارج في 55 دولة، كما تم تخصيص قرابة 700 أضحية «100 بقرة» منها، لتوزيعها على لاجئي الروهينجا في جمهورية بنجلاديش.

3 لجان

وأفاد عبدالله سيف بن هندي، رئيس اللجنة العليا لحملة الأضاحي، أن الجمعية باشرت في ترتيبات حملة الأضاحي قبل وقت مبكر جداً، وتم توزيع مهام الحملة عبر ثلاث لجان فرعية، هي: لجنة الفحص ولجنة المقصب ولجنة التوزيع، مشيراً إلى أنه بمجرد الانتهاء من شراء رؤوس الأضاحي المقرر ذبحها وتوزيعها داخل الدولة قامت لجنة الفحص بدورها بالكشف عليها وفحصها للتأكد من سلامتها وخلوها من كل العيوب والأمراض التي تحول دون مطابقتها لضوابط الشريعة في شعيرة الأضحية، موضحاً أن كل الأضاحي أصبحت جاهزة للذبح خلال أيام العيد، ومن ثم توزيعها على المسجلين بكشوف وسجلات الجمعية.

حملة سنوية

وتابع: تعتبر حملة الأضاحي حملة سنوية رئيسية في مشاريع وحملات جمعية الشارقة الخيرية، ويتم تنفيذها كل عام داخل الدولة وخارجها، حيث تجسد حرص الجمعية على اتباع هدي النبي (ص)، وتفعيل سنته، كما تعكس الحملة الثقة الكبيرة من قبل المحسنين تجاه الجمعية، حيث يبادر أهل الخير بالتبرع بأضحياتهم إلى الجمعية، لتنوب عنهم في توزيعها على مستحقيها من الأسر المسجلين في كشوف الجمعية، وهي حالات من الفقراء وذوي الدخل المحدود الذين تمت دراستهم بعناية.

تبرعات

وأوضح بن هندي: أنه يتم استقبال تبرعات المحسنين الراغبين في تنفيذ شعيرة الأضحية من خلال الجمعية، عبر محصلي الكوبونات التابعين للجمعية والمنتشرين في كل مدن ومناطق الإمارة، إلى جانب تخصيص محصل لجمع تبرعات الأضاحي من زوار المقر الرئيسي، حيث تبلغ قيمة الأضحية داخل الدولة 700 درهم في مقابل 350 درهماً للأضحية بالخارج، كما تبلغ قيمة أضحية البقرة 2450 درهماً والتي تنوب عن 7 أفراد.

شكر

وتوجه بن هندي بالشكر الجزيل إلى كل القائمين على عملية الفحص، لما بذلوه من جهود وفيرة خلال مرحلة الفحص، كما تقدم بالشكر إلى الموزعين الذين قدموا كل أشكال التعاون مع الجمعية خلال عمليات الفحص، داعياً المحسنين إلى المبادرة بتقديم أضاحيهم إلى الجمعية لتكون وكيلاً عنهم في توزيعها وتوصيلها إلى الفقراء والمحتاجين.

تعليقات

تعليقات