عبروا عن فرحتهم بلم شملهم مع أسرهم في العيد

نزلاء «إصلاحية دبي» يشكرون القيادة على مكرمة العفو

عبر نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية في دبي، الذين شملهم العفو عن شكرهم وامتنانهم لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأمره بالعفو عنهم، بمناسبه عيد الأضحى المبارك، مؤكدين أن فرحتهم فرحتان، الأولى لم الشمل مع الأهل، والثانية فرحة العيد. وتقدم (ف.س.م) يبلغ من العمر 34 سنة بجزيل الشكر للقيادة الرشيدة على مكرمتها وإعطائها لهم فرصة جديدة في الحياة.

مفاجأة

وقال: إنه لم يصدق عينيه عندما عرف أنه ضمن المشمولين في العفو العام، خاصة أنه من المفترض أن يمكث في السجن لمدة سنتين، بعد أن حكم عليه في قضية تعاطي المخدرات، لكنه بعد خمسة أشهر خرج من السجن للحياة مرة أخرى.

وشكر (ف.س.م) الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية على حسن المعاملة، حيث إنه تعلم فيها أشياء كثيرة، أهمها الصبر والمواظبة على الصلاة، مؤكداً أن الحرية غالية لا يجب التفريط فيها بهذه السهولة، خاصة أن لديه أسرة يجب المحافظة عليها.

ومن جانبه عبر (ع.أ.م ) يبلغ من العمر 28 سنة، حكم عليه في قضية تعاطي مخدرات وأمضى في السجن مدة سنة وشهرين، عبر عن شكره وامتنانه للقيادة الرشيدة على هذه الفرصة التي تعتبر فرصة ذهبية بمعنى الكلمة كي يبدأ حياة جديدة.

وشكر الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية لمساعدته في التخلص من الإدمان من خلال برنامج تأهيلي عن كيفية الابتعاد عن المخدرات، إضافة للبرامج التعليمية الأخرى، ومن ضمنها دورة حفظ القرآن الكريم، ودورة ميكانيك السيارات، ودورة إدارة الأعمال، مشيراً إلى أنه سيستفيد من هذه الدورات في البحث عن عمل، والانخراط في المجتمع والمساهمة في تنميته، ونصح (ع.أ.م) الشباب بالابتعاد عن رفقاء السوء والابتعاد عن المخدرات، وأن يستثمروا أوقات فراغهم في أشياء تنفع مستقبلهم.

حياة جديدة

(ع.ع.أ ) يبلغ من العمر 34 سنة حكم عليه في قضية مخدرات لمدة سنتين، تفاجأ عندما سمع اسمه ضمن المشمولين في العفو العام، حيث إنه لم يكن يتوقع ذلك، شاكراً القيادة الرشيدة على منحه فرصة ثانية لبدء حياة جديدة مع أسرته، خاصة أنه أب لطفلة تبلغ من العمر سنتين.

وعبر (ع.ع ) عن ندمه وأسفه الشديدين لتعاطيه للمخدرات، مؤكداً عدم العودة إلى عالمها مرة أخرى مهما كانت الظروف، وأن جل اهتمامه الآن هو التفكير في مستقبله ومستقبل أسرته والعودة إلى المجتمع مرة أخرى.

وبدوره شكر( م.ن) يبلغ من العمر 32 سنة، حكم عليه في قضية تزوير لمدة 4 سنوات، قضى منها ثلاث سنوات وثلاثة أشهر في السجن، شكر القيادة لمنحه فرصة كبيرة في الحياة بعد قرار العفو العام، حيث إنه تعلم في المؤسسات العقابية العديد من الحرف اليدوية التي تساعده على كسب لقمة العيش بالحلال، خصوصاً أنه يريد أن يفتح ورشة صغيرة للحرف في موطنه.

فرصة

عبر( أ.س) حكم عليه نتيجة قيادة سيارة من دون رخصة وصدمه لحائط أحد المحلات التجارية عن خالص شكره للحكومة الرشيدة ومبادرتها للعفو العام عن النزلاء، وإعطائهم فرصة لكي يعودوا لأسرهم ويكونوا منتجين في مجتمعهم.وشكر (ن.ش) قيادة الدولة تقديراً للعفو عنهم بمناسبة عيد الأضحى، مؤكداً أن أسرته في موطنه سعدت كثيراً بهذا الخبر، كما شكر إدارة المؤسسات العقابية على مساعدته طوال هذه المدة، حيث إنه اكتسب العديد من المهارات الحرفية التي تمكنه من بدء حياة كريمة والكسب الحلال.

تعليقات

تعليقات