«بنـاء بلا حـوادث» ترفع مستوى السلامة الإنشائية في دبي

تطلق بلدية دبي مبادرة ريادية جديدة بعنوان «بناء بلا حوادث» مطلع أكتوبر المقبل، لتكون خطوة عالمية إيجابية في مجال رفع مستوى السلامة الإنشائية في مواقع البناء في الإمارة، وتوفير البيئة الآمنة والمحفزة للعمال في مواقع البناء لما لهم من دور مهم في مسيرة التنمية التي تشهدها الإمارة

وأوضح المهندس داود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، أن فكرة المبادرة تقوم على إطلاق تحدٍ لشركات المقاولات للتنافس فيما بينها لتحقيق أكبر عدد من ساعات العمل في مواقع البناء دون وقوع أية حوادث إنشائية، أو مخالفات لمتطلبات الأمن والسلامة، والحفاظ على الأرواح والممتلكات، وفق معايير وآليات عمل مبتكرة، وعن طريق تطبيق الأحكام الواردة في دليل ممارسة السلامة في أعمال الإنشاءات الصادر عن البلدية

وأكد أن هذه الخطوة تأتي تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية لإسعاد الناس بكل شرائحهم، وتحقيق رؤية سموه بأن تصبح المدينة الأفضل عالمياً للعيش والعمل، وتعزيز المكانة المرموقة التي تحتلها الإمارة كونها واحدة من المدن التي ينشط بها قطاع البناء والتشييد، ويضطلع بدور مهم بوصفه مكوناً أساسياً من مكونات منظومة التنمية الاقتصادية.

وقال: «كانت البلدية وما زالت تحرص على تطبيق أعلى المعايير العالمية لتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة ومعايير الصحة العامة لبناء مدينة سعيدة ومستدامة، حيث ستعمل البلدية بجانب شركائها من فئة المقاولين فريقَ عمل واحداً، وجنباً إلى جنب لتعزيز مفهوم السلامة الإيجابية، وتعزيز الرقابة الذاتية لدى مقاولي البناء بدلاً من الزيارات التفتيشية وفرض الغرامات، وتشجيع المقاولين على اتخاذ كل التدابير الوقائية والاحترازية لحماية العمال، وتأمين المواقع الإنشائية وتوجيه الشركات على استخدام منهجيات التدريب والتعليم للعمال وفقاً لطبيعة العمل واحتياجات المشاريع الإنشائية، حيث تشرف البلدية حالياً على ما يقارب 22 ألف مبنى تحت الإنشاء وبمساحة تقارب 561 مليون قدم مربع».

من جهته أوضح المهندس عبدالله الشيزاوي، مدير إدارة رقابة البناء في البلدية، أن المدة المقررة للتحدي ستكون 6 أشهر متواصلة ابتداءً من الأول من أكتوبر المقبل وحتى نهاية مارس من العام المقبل، حيث سيعمل المقاولون المشاركون على تكثيف عمليات التدقيق وتدريب وتأهيل القوى العاملة لديهم، واستخدام أحدث التقنيات والمعدات بما يسهم في إنجاز ساعات عمل من البناء دون حوادث إنشائية، وفي المقابل ستعقد البلدية مجموعة من الفعاليات والأنشطة المصاحبة للتعريف بالمبادرة ولتحقيق أهدافها، إضافةً إلى تكثيف زيارات فرق عمل إدارة رقابة البناء على كل مواقع البناء في الإمارة لتقديم الإرشاد والتوجيه إلى الطاقم الهندسي الفني لشركات المقاولات.

كما أشار إلى أنه سيتم الاحتفال بتكريم الشركات الفائزة بالتحدي في يوم العمال العالمي الذي يصادف الأول من مايو المقبل، وتقديم مجموعة من الحوافز والامتيازات لتلك الشركات تقديراً من البلدية على جهودهم وتعاونهم، داعياً كل شركات المقاولات التي يزيد عدد عمالها عن 30 عاملاً للتقدم والمشاركة في هذا التحدي الذي يجسد الفكر الإيجابي لدى البلدية.

تعليقات

تعليقات