«طاقة أبوظبي» ترفع كفاءة الاستهلاك في مبانيها

أعلنت دائرة الطاقة في أبوظبي بدء مرحلة التنفيذ لمبادرة رفع كفاءة استهلاك الطاقة في ثماني مبانٍ تابعة لها، وتعد المبادرة أحد مشاريع برنامج «ترشيد» التابع لشركتي أبوظبي والعين للتوزيع، حيث بادرت دائرة الطاقة بتبني المشروع وتطبيقه أولاً على مبانيها وأخذ زمام القيادة لتكون مثالاً يحتذى به.

وقال وكيل دائرة الطاقة محمد بن جرش الفلاسي: «نؤكد التزامنا التام بوضع أسس وخطط علمية مدروسة لتحقيق التنمية المستدامة في إمارة أبوظبي وبأننا سندعم المبادرات الموجهة نحو استدامة الموارد وكما نشجع الدوائر والجهات الحكومية الأخرى لتشارك مع شركات التوزيع والشركات المعنية في إعادة تهيئة وتحديث مبانيهم».

وأضاف: «يأتي مشروع رفع كفاءة استهلاك الطاقة كأحد مشاريع برنامج «ترشيد» التابع لشركات التوزيع بهدف توفير وترشيد استخدام الطاقة والمياه في المباني الحكومية والخاصة في إمارة أبوظبي ومن المتوقع أن تفوق نسبة التوفير في المباني التابعة لدائرة الطاقة الثلاثين بالمئة وتوفير ما يقارب 3.7 ملايين درهم سنوياً».

من جانبه أفاد مدير عام شركة أبوظبي للتوزيع سعيد السويدي، بأن مبادرة الدائرة في تبني المشروع وتطبيقه على مبانيها تُعد قصة نجاح زودتنا بالثقة الكافية لنعمل على استمرار المشروع ليشمل إمارة أبوظبي بشكل عام. وأكد المهندس عبدالله الخميري المدير التنفيذي للعلاقات الاستراتيجية في دائرة الطاقة ومدير مشروع كفاءة الطاقة للمباني، أن هذا المشروع يعد الأول من نوعه على نطاق المباني الحكومية.

تعليقات

تعليقات