شرطة دبي: حريصون على تمكين الشباب

أكد العميد محمد راشد بن صريع المهيري، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بالنيابة، حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تمكين الشباب وإشراكهم في اتخاذ القرار، والاستفادة من طاقاتهم في مختلف مجالات العمل الشرطي، حيث قامت شرطة دبي بتشكيل مجلس القيادات الشابة، مواكبة لمجلس الإمارات للشباب ولتطلعات الحكومة الرشيدة، وحرصاً من شرطة دبي على تفجير الطاقات الإبداعية والعلمية الكامنة، وإتاحة المجال لهم للوقوف على التحديات والمعوقات.

جاء ذلك خلال فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للشباب الذي نظمته الإدارة العامة، ضمن احتفالات القيادة العامة لشرطة دبي بهذه المناسبة، تحت رعاية اللواء الطيار أحمد محمد بن ثاني، القائد العام لشرطة دبي بالوكالة، ومتابعة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وبحضور العقيد الدكتور جمعة الشامسي، مدير إدارة الشؤون الإدارية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وعدد من الضباط.

وأشار العميد محمد راشد بن صريع إلى اهتمام دولة الإمارات بالشباب منذ وقت مبكر، حيث أولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، جل اهتمامه ورعايته للشباب، وحرص على توظيف قدراتهم في مختلف مجالات العمل، باعتبارهم الثروة الحقيقية للوطن.

إمكانات

ووجه العميد محمد بن صريع الشباب في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية على الاستفادة من إمكاناتهم واستغلالها الاستغلال الأمثل في خدمة القيادة العامة لشرطة دبي، لأنهم يمثّلون طاقة ذهنية لا محدودة، ومصدراً للأفكار الإبداعية والابتكارات، وهم قادرون على استشراف المستقبل ومواجهة تحدياته ورفد المجتمع بتغييرات جذرية لا يحدها أفق، مشيراً إلى أن الدولة تعوّل عليهم كل الآمال لتحقيق أهدافها الاستراتيجية المتمثلة في الابتكار وخلق مدينة آمنة ومجتمع سعيد.

كما وجه العميد ابن صريع مجلس الشباب في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية إلى اكتشاف المواهب الشابة وتسليط الضوء عليها حتى يتم الاستفادة منها في تطوير منظمة العمل في مجالات قطاع البحث الجنائي المختلفة.

تعليقات

تعليقات