محاكم دبي تستعرض إنجازات الإمارات في تمكين الشباب - البيان

محاكم دبي تستعرض إنجازات الإمارات في تمكين الشباب

شارك مجلس شباب محاكم دبي في الاحتفالية الرسمية لدولة الإمارات باليوم العالمي للشباب الذي يقام تحت شعار «تمكين الشباب»، وذلك بحضور نخبة من موظفي الدائرة، ومن مكتب وزيرة دولة لشؤون الشباب محمد يوسف الحمّادي مساعد مدير مشاريع، منســــــق الأكاديمية الصيفية لشباب الإمـــارات.تضمن برنامج الحفل خطاباً حول ما قدمته دولة الإمارات لتمكين الشباب وإشراكهم في مسيرة الدولة التنموية، كذلك دور المؤسسات في توفير الدعم الكامل لإتاحة الفرص لتمكين شبابها في مختلف المنصات. كما تضمن الحفل جلسة حوارية قدّمها محمد العبيدلي المدير التنفيذي لقطاع إدارة الدعاوى وأحمد عبدالكريم بامسلم رئيس شعبة إدارة الجلسات الأسرية بعنوان «المواطنة الإيجابية»، والتي أثارت كيفية تحقيق المواطنة الإيجابية، وما هي السبل لبناء جيل شاب واعد قيادي قادر على رسم مستقبل الدولة.

مبادرة

فيما أعلنت نائب رئيس المجلس علياء الماجد عن مبادرتي (#خبرة_شباب)، و(معرض المواهب) والذي انطلق، أمس، امتداداً إلى الربع الأخير من العام الجاري، بالإضافة إلى جدارية تحت عنوان «الحوار المتبادل- #خبرة_شباب».

وتم عرض مادة فيلمية عن اليوم العالمي للشباب، وما حققه شباب الإمارات من إنجازات بكافة المجالات التي تتوافق مع شعار الاحتفالات.

حافز

وفي السياق قال طــارش المنصــــوري مدير عام محاكم دبي، «يحتفل شباب الإمارات اليوم بهذه المناسبة المهمة والتي تشكل حافزاً مهماً لهم، من أجل العمل برؤية مستقبلية واعدة لمواجهة جميع التحديات وتحقيق الإنجازات في جميع المجالات والارتقاء بالمجتمع الإنساني، إذ إن الشباب هم المستقبل للوطن، وهم الطاقة لتحقيق التنمية المستدامة والريادة والابتكار والإبداع، حيث تحرص قيادة دولة الإمارات على توفير الفرص للشباب، وغرس قيم ومبادئ يحيون بها».

حرص

وأشار المنصـــوري، إلى أن دولة الإمارات تحرص على الاحتفـــال باليـــوم العالمي للشباب؛ ليقـــف الجميع فيـــه ويتذكــر ما تــم تحقيقه في مســـيرة الشباب للحصول على جميع حقوقهم وامتيازاتهم في شتـــى المجـــالات، حيث إن الشباب هم المستقبل وهم السواعد التي تحمي وتبني الأوطان، وهم الأمل والأساس لبناء مجتمع إنساني يعيش فيه الجميع بأمان وسعادة.

ودعا بهذه المناسبة الشباب للعمل بكل عزم وإصرار وإيجابيـــة؛ لطـــــرح الأفكــــــار والمبـــادرات التي تمكن من ابتكار حلول عملية لمواجهـــة التحديات التي تعوق دون تحقيقهم آمالهم وطموحاتهـــم، وتقف في وجه أولئك الذين يسعـــون بأفكارهم الهدّامة إلى تدمير كل معاني الإنسانية والتسامح والسلام، والتي تشكل أسمى القيم في أي مجتمع من المجتمعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات