استطلاع «البيان» الأسبوعي:

تباين الآراء بشأن ردع تخفيض رسوم حجز المركبات للمخالفين

اعتبر 55% من المستجيبين لاستطلاع «البيان» الأسبوعي أن تخفيض رسوم حجز المركبات يردع المخالفين، بينما رأى 45% منهم أنه يزيد المخالفات المرورية، وذلك عبر صفحة «البيان» في «فيسبوك».

حساب «البيان» في «تويتر» جاءت النتائج فيه مختلفة إذ أكد 67% من المستجيبين أن تخفيض رسوم حجز المركبات يردع المخالفين، فيما ذكر 33% منهم أنه يزيد المخالفات المرورية. وتباينت الآراء على موقع «البيان الإلكتروني»، إذ اعتبر 48% أن تخفيض رسوم حجز المركبات يردع المخالفين، على أن 52% من المستجيبين أكدوا أنه يزيد المخالفات المرورية.

تغليظ

وأكد العميد سيف مهير المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي أن التغليظ في العقوبة والمخالفات المرورية، والتشديد عليها، ضرورة للحد من تفاقم الحوادث المرورية التي تقع يومياً على الطرقات، ويروح ضحيتها أرواح متعددة، إلى جانب تسببها في خسائر في الممتلكات الخاصة والعامة، فضلاً عن الضرر المعنوي الذي يلحق بالمصابين جراء الحوادث نتيجة فقدانهم التواصل والعمل في المجتمع بالشكل السليم وخاصة مع فقدانهم الحركة في بعض الحالات، بسبب ارتكابهم للمخالفات الخطرة مثل السرعة الزائدة، واجتياز الإشارة الضوئية الحمراء.

وأضاف العميد المزروعي إن التغليظ أيضاً يعتبر حاجة ملحة للحد من طيش وتهور بعض السائقين الذين لا يراعون مبدأ السلامة المرورية على الطرقات، مؤكداً أن تعديل اللوائح المرورية الجديدة آتى أكله ببسط مزيد من المسؤولية والانضباط والالتزام بقوانين السير والمرور.

وقال المزروعي: «بعد تعديل اللوائح المرورية الجديدة، بتنا نشهد ظهور فئة جديدة من السائقين الأكثر حرصاً على تطبيق القواعد المرورية بثقافة ووعي نتيجة للصرامة في تطبيق تلك اللوائح والقوانين التي وبكل تأكيد مرت بالعديد من مراحل الدراسة والتحليل التي تناولت سيكولوجية السائق الطائش والمتجاهل لحقوق الآخرين على الطريق، قبل إقرارها واعتمادها».

وأشار إلى أن من أهم أولويات شرطة دبي حفظ الأمن وحقوق الآخرين، وحماية أرواح مستخدمي الطريق، وتوفير السلامة المرورية، ومنع السلوكيات السلبية وغير الحضارية.

تعليقات

تعليقات