«الأعلى لشؤون الأسرة» يركّز على توفير بيئة إلكترونية آمنة للأطفال

أنجز المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة دراستين ميدانيتين نفذتهما حملة سلامة الطفل بالمجلس حول السلامة الإلكترونية للصغار على مستوى إمارة الشارقة، الأولى تستهدف قياس وعي الأسر بمفهوم الأمن الإلكتروني، والثانية تستهدف طلاب المدارس أنفسهم.

وحثت هنادي صالح اليافعي، مدير إدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، رئيس اللجنة المنظمة لحملة سلامة الطفل على ترشيد استخدام التقنيات الحديثة لنحظى بفوائدها ونتجنب مضارّها، مشيرة إلى أن الجدل حول فوائد ومضار التكنولوجيا ليس دعوة للانعزال عن الحداثة، مشيرة إلى أن منتدى دافوس الأخير شهد جدلاً واسعاً حول مخاطر الثورة الصناعية الرابعة، ودعوات لضرورة توظيف مخرجاتها بما يخدم البشرية ويحقق مصالحها.

وأكدت حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على حماية الجيل الجديد من مخاطر هذا النوع من الألعاب، ففي أبريل الماضي أكدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أنها تحجب أي مواقع أو تطبيقات تحرض الأشخاص على ارتكاب جرائم أو تحرضهم على الانتحار تبعاً لسياسة النفاذ إلى الإنترنت المعمول بها في الدولة، مشددة على دعم المجلس لتلك الجهود من خلال الحملة التوعوية لترشيد الاستخدام الآمن لغرف الدردشة.

تعليقات

تعليقات