تفاهم بين «البيئة» وشركة بروج لتعزيز الابتكار في قطاع البلاستيك

أبرمت وزارة التغير المناخي والبيئة مذكرة تفاهم مع شركة بروج البتروكيماوية الرائدة في توفير الحلول البلاستيكية المبتكرة عالية القيمة بهدف تعزيز الابتكار في قطاع البلاستيك وتضافر الجهود المشتركة في سبيل حماية المناخ والبيئة.

وبحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وعبد العزيز الهاجري، رئيس مجلس إدارة شركة بروج ومدير دائرة الغاز والتكرير والبتروكيماويات في أدنوك، إضافة إلى توماس بويسن، نائب الرئيس التنفيذي للشرق الأوسط في بورياليس، قام بتوقيع مذكرة التفاهم المهندس سيف محمد الشرع، وكيل الوزارة المساعد للمجتمعات المستدامة، وأحمد عمر عبدالله، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للدائن البلاستيكية المحدودة «بروج».

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور ثاني الزيودي: «على الرغم من القيمة التي يمثلها البلاستيك كونه عنصراً رئيساً في العديد من الصناعات الحديثة فإن تحول تلوث البيئة بالنفايات البلاستيكية إلى واحد من أهم التحديات والتهديدات البيئية عالمياً بات يتطلب خلق توازن حقيقي بين هذه القيمة الاقتصادية وحماية البيئة والحفاظ على استدامتها، وهو الأمر الذي انتهجته دولة الإمارات عبر إطلاق واستضافة حملات ومبادرات توعية عدة، تروج لقيم الاستهلاك الذكي للبلاستيك وإعادة استخدامه وتدويره بين المؤسسات والشركات والأفراد على حد سواء».

حرص

وأضاف معاليه «تحرص وزارة التغير المناخي والبيئة على التعاون مع شركة بروج وتوحيد الجهود للإسهام في حماية المناخ والبيئة والموارد الطبيعية، وذلك عبر الاستفادة من القدرات الابتكارية المميزة لشركة بروج في توفير الحلول البلاستيكية المبتكرة، فضلاً عن تعاوننا في تعزيز الوعي البيئي في المجتمع والتشجيع على تبني السلوكيات المستدامة في التعامل مع تحديات النفايات البلاستيكية بشكل أكثر مسؤولية».

ومن جهته، قال أحمد عمر عبد الله، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للدائن البلاستيكية «بروج»: «يسرنا بوصفنا شركة رائدة في توفير الحلول البتروكيماوية أن نبني ونعزز شراكتنا الاستراتيجية مع وزارة التغير المناخي والبيئة، ونوحد جهودنا لنسهم في تحقيق تطلعات وأهداف رؤية الإمارات 2021، ونعمل بالتالي على تحقيق التنمية المستدامة والإسهام في حماية بيئتنا ومواردنا الطبيعية والحد من النفايات البلاستيكية وتعزيز ممارسات إدارة هذه النفايات، وسوف تتعزز هذه الجهود المشتركة من خلال تطبيق ممارسات لإمارات المستدامة في الحد من النفايات وطرق إدارة هذه النفايات، بهدف صياغة إطار عمل وطني شامل وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في هذا الصدد».

واتفق الطرفان على التطوير الفعّال لمبادرات الاقتصاد البلاستيكي الدائري نظراً لفوائده الاقتصادية والبيئية، وذلك عبر التشجيع على إعادة تدوير البلاستيك وإعادة استخدام البلاستيك المعاد تدويره لإطالة عمره والحد من تراكم نفاياته.

تعليقات

تعليقات