«كهرباء دبي» تدعو الجامعات للانضمام إلى قاعة الابتكار في المعرض

«ويتيكس» منصة لإشراك الشباب في التنمية المستدامة

تشكل «قاعة الابتكار» في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس 2018)، والدورة الثالثة من معرض دبي للطاقة الشمسية منصة مثالية لإشراك الشباب في تحقيق التنمية المستدامة الشاملة، فيما دعت هيئة كهرباء ومياه دبي الجامعات الإماراتية والعالمية للمشاركة في المعرض.

وينظم معرض «ويتيكس» تحت شعار «في طليعة الاستدامة»، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبرعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة كهرباء ومياه دبي، في الفترة من 23 إلى 25 أكتوبر 2018 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

أفكار

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، رئيس ومؤسس معرض ويتيكس: «تستوعب قاعة الابتكار في «ويتيكس» ومعرض دبي للطاقة الشمسية، مشاركة أكثر من 14 جامعة، ونسعى من خلالها إلى دعم شباب الجامعات عن طريق عرض أفكارهم وابتكاراتهم العلمية في المجالات المتعلقة بالاستدامة والطاقة والمياه والطاقة المتجددة والغاز والنفط وغيرها، تنفيذاً للرؤية الثاقبة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن ضمان مستقبل مشرق مرهون بقدرة الشباب على التطوير ومرتبط بمشاركتهم في عملية البناء والتطوير.

ولا ندخر في الهيئة جهداً لتوجيه طاقات الشباب، وتمكينهم لاستكشاف فرص جديدة، وإعداد أجيال مؤهلة تحمل على كاهلها مهمة غرس ثقافة الاستدامة في المجتمع، ولديها القدرة على الابتكار والإبداع والريادة في هذا الشأن».

وأوضح: «تنظم الهيئة قاعة الابتكار للعام الثالث على التوالي ضمن فعاليات معرض ويتيكس ومعرض دبي للطاقة الشمسية في إطار جهودها لدعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار الهادفة إلى جعل دولة الإمارات من بين أكثر الدول ابتكاراً على مستوى العالم، مستنيرين برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بأن دولة الإمارات تمثل حاضنة عالمية للابتكار ومركزاً لتطوير الحلول المستندة للعلوم المتقدمة، ومنصة للشراكة العالمية في جعل العالم مكاناً أفضل للأجيال القادمة.

وتركز قاعة الابتكار على استعراض أهم الابتكارات في مجالات الطاقة، والطاقة المتجددة والنظيفة، والنقل، والتكنولوجيا، والتعليم، والصحة، والمياه، وعلوم الفضاء.

ونعمل من خلال توفير الأكشاك الإلكترونية الخاصة بطلاب الجامعات إلى تقديم مواد تعليمية متخصصة جديدة، ومشاركة الخبرات، وتحديات الابتكار، وتكريم المبتكرين من أبناء دولة الإمارات، إلى جانب أفضل المبتكرين الموهوبين من أنحاء العالم».

تعليقات

تعليقات