«الصحة» تبحث احتياجات مستودع الأدوية في أم القيوين - البيان

«الصحة» تبحث احتياجات مستودع الأدوية في أم القيوين

تفقد الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، مركز الخزان الصحي ومستودع الأدوية في أم القيوين؛ للوقوف على جودة الخدمات الصحية المقدمة للمجتمع ومناقشة الاحتياجات في هذا الصدد، وذلك في إطار استراتيجية الوزارة التي تهدف إلى تقديم رعاية صحية شاملة ومتكاملة للمرافق والمنشآت الصحية، وتعزيز الدور الرقابي والإشرافي عليها.

وتفقد الدكتور العلماء خلال الزيارة التي رافقه خلالها الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات، مرافق المركز للتأكد من جودة الخدمات الصحية والإدارية التي تحرص الوزارة على تقديمها للمرضى والمتعاملين، مؤكداً أن سعادة المرضى والمتعاملين هدف استراتيجي للوزارة كمؤشر حيوي على تقديم خدمة طبية بمعايير متميزة تضاهي المعايير العالمية.

تحفيز

ووجه بزيادة عدد موظفي المختبر لضمان سرعة تلقي المرضى للعلاج، وتقليل مدة انتظار الفحوص والتحاليل، مع ضرورة توفير البيئة المحفزة لجميع الموظفين على الإنتاجية والأداء الأمثل، وتحديث الأجهزة الطبية وفق المواصفات والمقاييس العالمية؛ بهدف توفير خدمات وتقنيات مبتكرة تسهم في تمكين الأطباء من تشخيص الحالات بدقة وسرعة أكبر.

وأكد حرص الوزارة على توفير مخزون دوائي من خلال التنسيق مع المستودع المركزي بدبي التابع للوزارة باستخدام أحدث الأنظمة الإلكترونية والذكية، ووضع آلية تنسيق لتدوير واستبدال أصناف المخزون الدوائي وفق خطط مدروسة لإدارة سلسلة الإمداد والتوريد الدوائي والطبي بالوزارة؛ لتحقيق أعلى معايير مأمونية وسلامة الأدوية المتبعة عالمياً.

وشدد العلماء في ختام الزيارة: «على أن الوزارة تتابع احتياجات المناطق الطبية، وتعمل على توفير المتطلبات اللازمة لتقديم خدمات رعاية صحية متميزة».

وأثنى على أداء الطاقم الطبي والإداري، وحثهم على بذل الجهــد لتلبية احتياجات المرضى التي تأتي على رأس أولويات الوزارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات