عائد «الهدايا التذكارية» بواحة الكرامة للأعمال الإنسانية - البيان

بموجب اتفاقية بين «شؤون أسر الشهداء» و«الهلال»

عائد «الهدايا التذكارية» بواحة الكرامة للأعمال الإنسانية

وقّع مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، اتفاقية تعاون مشترك بهدف دعم الأعمال الإنسانية التي تنفذها الدولة.

وتم في هذا الشأن منح الهيئة إدارة عائد محل الهدايا التذكارية في واحة الكرامة، وإعادة توجيهه في أعمال الخير والأنشطة الإنسانية التي ينفذها الهلال الأحمر خارج حدود دولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع مكتب شؤون أسر الشهداء، مثل حملات التطعيم ضد الأوبئة في الدول الفقيرة والمساعدات الموجهة للدول المنكوبة في الأزمات والطوارئ، وإعادة تأهيل البنى التحتية وبناء المستشفيات والمدارس وغيرها من الأعمال الإنسانية التي تعزز مكانة وسمعة الدولة على صعيد العمل الخيري والإنساني.

وقّع الاتفاقية الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان، مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، والدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وذلك بمقر واحة الكرامة.

وقال الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان إن الاتفاقية تأتي في إطار جهود مكتب شؤون أسر الشهداء، للإسهام في دعم المبادرات الإنسانية، من خلال العديد من الهيئات والمؤسسات الوطنية، ومن بينها هيئة الهلال الأحمر، مشيراً إلى أن دولة الإمارات حظيت بفضل دعم واهتمام القيادة الحكيمة بالمرتبة الأولى عالمياً في مجال تقديم المساعدات الإنسانية والخيرية التي تصل إلى المحتاجين في مختلف أنحاء العالم.

وأوضح أن الاتفاقية تجسّد الدور الرائد لشهداء الوطن الأبرار في الأنشطة والأعمال الإنسانية، وتشير إلى عطائهم الموصول، وتعكس أسمى معاني قيم التضحية والعطاء التي يمثلها الشهيد.

من جهته، قال الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي: «إن قيادتنا الرشيدة تريد منا أن نجعل الخير منهجاً لحياتنا نسير عليه، وثقافة يتوارثها الأبناء عن الأجداد».

وأضاف الفلاحي أنه «من منطلق حرص الهيئة على مشاركة مكتب شؤون أسر الشهداء في تنفيذ العديد من المبادرات الإنسانية التي تبرز دور الدولة الريادي في تقديم المساعدات الإنسانية، تأتي اتفاقية التعاون المشترك بين الهيئة والمكتب التي تم توقيعها لتجذّر العمل الإنساني بين الطرفين».

تجدر الإشارة إلى أن «واحة الكرامة» تعد مقصداً رئيساً للزوار والسائحين، ووجهة للتعرف إلى تضحيات أبناء الإمارات، في سبيل ترسيخ مكانة الدولة رمزاً دولياً للتسامح والتعايش وكرم الضيافة والعطاء، وتحتوي على مركز للزوار يضم محلاً للهدايا التذكارية والمنتجات المميزة الخاصة بالواحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات