00
إكسبو 2020 دبي اليوم

100 مريض قلب يراجعون مستشفى الجامعة بالشارقة خلال 6 أشهر

أحمد خشبة

أكد الدكتور أحمد خشبة أستاذ أمراض القلب واستشاري القسطرة العلاجية بمستشفى الجامعة في الشارقة، أن القسم استقبل خلال 6 أشهر ماضية 100 حالة مرضية.

، معظمها حالات أمراض شرايين تاجية تتراوح أعمارهم ما بين 40 - 90 عاماً، وجميعهم تلقوا العلاجات المناسبة، لافتاً إلى أن القسطرة العلاجية خفضت حالات الجراحة في علاج أمراض القلب المختلفة، إضافة إلى استخدامها في علاج ضغط الدم المرتفع المستعصي من خلال كي أجزاء من الشريان الكلوي.

فيصبح المريض مستجيباً للعلاج، كما أن عيادات القلب بالمستشفى تقدم الخدمات الطبية لمرضى القلب ومرضى الجلطات القلبية، وأولئك الذين يعانون الأمراض المزمنة كانسدادات الشرايين في كافة أنحاء الجسم، والتي من أبرز أسبابها داء السكر وارتفاع الكولسترول في الدم وعدم ممارسة الرياضة بمختلف أنواعها.

وقال استشاري القسطرة بمستشفى الجامعة، إن القسطرة نوعان، إحداهما علاجية والأخرى تشخيصية، والعلاجية هي تلك التي يتم العلاج بها بطرق غير دوائية أو جراحية.

وتتم بدون تخدير كلي في معظم الأحيان، ولعل أبرزها أمراض تضيق الشريان التاجي البسيطة والمعقدة التي تشمل الإنسداد الكامل، فيتم إزالة تكلسات الشرايين حتى توسع ومن ثم تركب الدعامات، وكل ذلك يتم من خلال التصوير العادي بالقسطرة وبتقنيات تصوير جديدة عن طريق الموجات الضوئية من داخل الشرايين.

وأوضح، أنه تم علاج مرضى الصمامات بواسطة القسطرة، التي تمكن كذلك من استبدال كامل الصمام بالقسطرة دون تدخل جراحي في حالات الصمام الأورطي، وقريباً في حالات الصمام المترالي، حيث من الممكن إصلاح الارتجاع للصمام المترالي بواسطة القسطرة.

كما أن كافة المرضى يجدون العلاج المناسب من خلال طاقم طبي من أصحاب الكفاءات والخبرات مؤلف من 3 استشاريين و2 للقسطرة، إضافة إلى كوادر من الفنيين والممرضين المؤهلين من خلال 3 عيادات بالقسم تعمل يومياً.

ذبذبة أذينية

وأضاف، أن القسطرة تلعب دوراً محورياً في علاج أصحاب الحالات المرضية الخلقية، ولعل أبرزها إغلاق الثقوب الأذينة والبطينية والوصلات الشراينية الزائدة.

منوهاً بعلاج مرضى الذبذبة الأذينية الذين يعانون أعراضاً جانبية من أدوية السيولة عن طريق إغلاق الزائدة الأذينية وتجنب إعطاء المريض أدوية السيولة إذا كانت عالية الخطورة، ناصحاً المرضى بضرورة عدم تأجيل العلاج الجراحي، وتفضيل العلاج الدوائي إذا ما رأى الطبيب ضرورة التدخل الجراحي، حتى يتم السيطرة على المرض بصورة مبكرة وحتى لا يستفحل ويصعب السيطرة عليه.

تفاقم

ولفت خشبة إلى أن حالات انسداد الشرايين شائعة لدى مرضى السكري، ولكن يتم إهمال علاج العديد من هذه الحالات من المرضى بسبب عدم اكتشافها، ما يؤدي الى تفاقمها، وتلك الحالات تبقى الحالات الشائعة لدى مرضى السكري من كبار السن من الجنسين، مبيناً أن الأعراض الشائعة لمرض الشريان المحيطي التشنج المؤلم في الساقين، ولا سيما أثناء المشي أو التحرك.

ويحدث نتيجة نقص تدفق الدم إلى العضلات، كما أن القدم السكري يعتبر من الانعكاسات الشائعة لتصلب الشرايين، وتحدث عندما تصل مضاعفات المرض إلى مرحلة تلف الأعصاب، ما يؤدي بالمريض إلى فقدان الإحساس بالقدمين، كما أن أعراض تضيق الشرايين تظهر عند مريض السكري الذي يشعر بالألم عند المشي، أو يعاني انخفاضاً في قياس ضغط الدم في الساق مقارنة بالذراعين.

طباعة Email