3 مليارات درهم مشاريع بإشراف صيني في «البنية التحتية»

بلغت قيمة مشاريع البنية التحتية والمساكن الحكومية التي تتبع وزارة تطوير البنية التحتية وبرنامج الشيخ زايد للإسكان ونفذت بإشراف شركات صينية 3 مليارات درهم، بينما بلغ عدد العمالة الصينية بمشاريع البنية التحتية التي تتبع الوزارة والبرنامج 10 آلاف عامل.

وتضمنت أبرز المشاريع التي نفذتها شركات صينية مشروع جسر البديع في الشارقة ومستشفى الأمل للأمراض النفسية بدبي وإنشاء وإنجاز الإدارة العامة لشرطة الشارقة ومشروع امتداد الطريق العابر من طريق فلج المعلا شارع الإمارات في أم القيوين.

وأكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان أن تطور العلاقات الإماراتية الصينية أثمر عن تفعيل العديد من الاتفاقيات المشتركة وتعزيز التعاون في مجال البنية التحتية والسكك الحديدية والنفط والطاقة والمشاريع المتعلقة بالاستدامة والتي تمثل أساساً للتنمية الشاملة بمختلف محاورها.

وقال معاليه: إن العلاقات القوية والتعاون المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية في مختلف المجـالات ينذر بمسـتقبل واعد وتنمية متبادلة، مؤكداً عمق العلاقات بين الدولتين في مختلف مجالات البنية التحتية والطرق والمشاريع الإسكانية والتنموية في الدولة من خلال الفرص الاستثمارية الجاذبة التي تحظى بها الشركات الصينية ما يعزز الروابط الاقتصادية والتجارية بين البلدين الصديقين ويحقق الأهداف المشتركة للبلدين في كافة المجالات.

نجاحات مثمرة

وتعمقت علاقة الشراكة الإستراتيجية بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية، حيث شهد التعاون الفعلي بين الجانبين نجاحات مثمرة ضمن مبادرات متميزة بفضل الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة للدولة، وتعد جمهورية الصين الشعبية أكبر شريك استراتيجي لدولة الإمارات على مر السنوات الماضية تجاريا وسياحيا واقتصاديا.. في حين كان لتطوير البنية التحتية حصة كبيرة من الاستثمارات المشتركة حيث استقطبت الإمارات الشركات الصينية الكبرى للعمل في مجال البنية التحتية وتطوير المشاريع وفق أرقى المواصفات العالمية.

وقال معالي الدكتور النعيمي: إن عمق العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين الصديقين أثمرت عملاً حكومياً مشتركاً داعماً للتطور والتنمية الشاملة في مختلف المجالات، لافتاً إلى أن العلاقات بين البلدين مرشحة لمزيد من التقدم بفعل القوى التي يمتلكها البلدان ودورهما المتنامي عالميا في مختلف المجالات والتقدم الكبير للإمارات.

وأوضح معاليه أن برنامج الشيخ زايد للإسكان تعاقد مع أهم وأبرز الشركات الصينية العالمية في مجال الإسكان لتوفير مساكن تتوفر فيها معايير استدامة عالمية ومواد بناء ذات جودة عالية وتنافسية في مشاريع الأحياء السكنية ومن خلال مزودي الخدمات والموردين في مجال البناء والمواد الصحية والإنارة.

ابتكارات

إلى ذلك، استقبل معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية بمكتبه بمبنى الوزارة في المنطقة الجنوبية يو تاو الرئيس التنفيذي لشركة الصين للإنشاءات الهندسية، والوفد المرافق له، حيث تم خلال اللقاء مناقشة أبرز مشاريع البنية التحتية وآخر ما توصل إليه الابتكار في مجال البنية التحتية والطرق الأمر الذي يدعم توجه الوزارة وتطلعات الإمارات بتصدر العالم في مؤشر جودة البنية التحتية بحلول العام 2021.

من جانبه قال يو تاو: «بصفتنا شركة الصين للإنشاءات الهندسية (ME) وعضو CSCEC أكبر مقاول استثمار في العالم، نحن فخورون جدًا بالعمل مع وزارة تطوير البنية التحتية وبرنامج الشيخ زايد للإسكان، ودعم مشاريعهم بآخر الابتكارات الحديثة في مجال البنية التحتية»، لافتا إلى النجاحات الكبيرة التي حققتها الشركة خلال عملها في الإمارات، ما أثمر مشاريع عالية الجودة في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

تعليقات

تعليقات