أمطار تنعش أجواء المناطق الجنوبية في رأس الخيمة

شهدت المناطق الجنوبية في رأس الخيمة، أمس، هطول أمطار بين المتوسطة والغزيرة أدت لجريان وادي شوكة وبعض الشعاب الجبلية في المناطق الجنوبية بالإمارة، وما زالت السحب والغيوم تغطي سماء تلك المناطق، ما ينذر بسقوط مزيد من أمطار الخير، فيما يتوقع المركز الوطني للأرصاد انخفاضاً طفيفاً في درجات الحرارة بواقع 4 درجات تقريباً مقارنة بيوم الجمعة الماضي.

وأوضح خليفة أحمد الدهماني، مسؤول فرع دائرة الخدمات العامة بالمناطق الجنوبية في رأس الخيمة، أن بعض المناطق الجنوبية شهدت هطول أمطار بين المتوسطة والغزيرة أدت لانخفاض درجات الحرارة وجريان وادي شوكة وبعض الشعاب الجبلية في المناطق المجاورة، وأسهمت تلك الأجواء في استقطاب العديد من الأهالي والسياح للاستمتاع بجريان المياه من أعالي القمم الجبلية، إضافة لشدة جريان المياه في الأودية.

استعدادات

وأشار إلى أن المناطق البرية والمفتوحة، وخاصة منطقة سد شوكة، كانت الأعلى من حيث استقطاب الأهالي في ظل تمتع المنطقة بالعديد من الخدمات الطبيعية والحدائق، إضافة للمسارات الجبلية ذات الإطلالة الرائعة على مياه بحيرة السد، لافتاً إلى أن دائرة الخدمات وضعت آلياتها على أهبة الاستعداد للتعامل المباشر مع بلاغات الأهالي بسحب المياه من أمام المساكن أو فتح الطرق.

بدوره، أوضح العقيد مروان عبدالله جكة، مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة بشرطة رأس الخيمة، أن القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، ممثلة في إدارة المرور والدوريات، قامت بتوزيع دورياتها على الطرق الخارجية ومناطق الأودية في المناطق الجنوبية للتعامل المباشر مع الحوادث في حال حدوثها، والحفاظ على سلامة أفراد المجتمع من النزول لمناطق جريان الأودية الجبلية.

إلى ذلك، سجلت درجات الحرارة ما بين 48 إلى 50 درجة مئوية في المناطق الداخلية، و44 إلى 46 درجة مئوية في المناطق الساحلية، مشيراً إلى أن الانخفاض لن يكون محسوساً بسبب ارتفاع الرطوبة، خصوصاً أثناء الليل.

كما ظهرت بعض السحب المنخفضة شرقاً، وكانت الرياح خفيفة إلى معتدلة السرعة أحياناً، وكانت نشطة مثيرة للأتربة والغبار على المناطق المكشوفة، فيما تزايدت الرطوبة النسبية خلال الليل والصباح الباكر على بعض المناطق الساحلية والداخلية مع تشكل الضباب الخفيف.

وأشار المركز الوطني للأرصاد أن الرياح الشمالية الغربية القادمة في مطلع هذا الأسبوع تجلب معها كميات من بخار الماء، ما يزيد من الشعور بالرطوبة العالية أثناء الليل وارتفاع درجات الحرارة خلال النهار، بسبب المنخفض الحراري العميق الذي يسيطر على أجواء الخليج، والممتد من بحر العرب إلى أواسط شبه الجزيرة العربية.

وبحسب السجلات التاريخية فإن متوسط المعدل الشهري لدرجات الحرارة خلال شهر يوليو في الإمارات في الفترة من 2003 على 2016 بلغ 35.7 درجة مئوية، بينما بلغت الدرجة العظمى 50.1 درجة مئوية، وهو معدل ثابت تقريباً خلال يوليو.

ويكون طقس اليوم حاراً بوجه عام ومغبراً أحياناً، وتظهر بعض السحب المنخفضة شرقاً، قد تكون ركامية بعد فترة الظهيرة، والرياح خفيفة إلى معتدلة بوجه عام تنشط أحياناً، وقد تكون مثيرة للغبار والأتربة على المناطق المكشوفة، وتزداد الرطوبة النسبية خلال الليل والصباح على المناطق الساحلية والداخلية.

تأثيرات

يعد شهر يوليو من الأشهر الأكثر ارتفاعاً في درجات الحرارة، ويرجع السبب في ذلك إلى تعامد الشمس على مدار السرطان تقريباً، ويعد تأثير امتداد منخفض الهند الموسمي على الدولة سائداً في معظم أيام شهر يوليو، كما تتأثر الدولة أحياناً بامتداد منخفضات جوية من الجنوب الغربي، التي تتميز بارتفاع ملحوظ في درجة الحرارة، مصحوبة أحياناً بأتربة ورمال مثارة.

تعليقات

تعليقات