00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بالتعاون بين «إسعاف دبي» وكليات التقنية العليا

طرح برنامجين في الطب الطارئ لرفع نسبة التوطين

أطلقت مؤسسة إسعاف دبي بالتعاون مع كليات التقنية العليا العام الجاري برنامجين دراسيين متطورين سيكون التقدم لهما حصراً على مواطني الدولة، وذلك بهدف تسريع وتيرة التوطين، وذلك بناء على دراسات مستفيضة استمرت عامين كاملين وأسفرت عن نتائج مهمة ستؤدي إلى توفير كفاءات مواطنة في مجال الطب الطارئ خلال زمن قياسي تدعم دور المؤسسة الريادي في الوفاء بتلبية احتياجات دبي من خدمات الرعاية الطبية الطارئة ما قبل المستشفى.

والبرنامج الأول هو دبلوم الخدمات الطبية الطارئة مدته سنتان والثاني شهادة فني الطب الطارئ مدته سنة واحدة فقط لتمكين الشباب المواطنين الحاصلين على شهادة الثانوية العامة من التزود بالمؤهلات الأكاديمية والمهنية في هذا المجال الحيوي والإنساني.

تعاون مستمر

وقال خليفة الدراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف إن شراكتنا الطويلة مع كليات التقنية العليا والممتدة على مدى 15 عاماً ومشاوراتنا المستمرة في الفترة الأخيرة أثمرت برنامجين أكاديميين متطورين يتماشى كل منهما مع أفضل الممارسات والمعايير العالمية ما يمكن الطلبة بعد إتمام الدراسة والتخرج من الإنخراط مباشرة في العمل الميداني، مشيراً إلى أن المؤسسة وضعت معايير لدعم الطلبة مادياً أثناء الدراسة ما يسهل عليهم تحمل أعباء الحياة ويجعل جل تركيزهم على دراستهم النظرية والعملية مع ضمان تعيين الطالب بعد التخرج وتدرجه لاحقاً في وظائف متقدمة ضمن المسار الوظيفي للطب الطارئ.

برنامج البكالوريوس

وأوضح أن مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وبالتعاون مع كليات التقنية العليا أطلقت برنامج بكالوريوس الخدمات الطبية الطارئة منذ عام 2003 و لمدة 4 سنوات للحاصلين على الثانوية العامة من المواطنين ذكوراً وإناثاً وتم الاتفاق بين الجانبين مؤخراً على إيقاف برنامج البكالوريوس للطلبة الجدد على أن يكون الدارسون الحاليون والمتوقع تخرجهم في عام 2021 هم آخر دفعة من برنامج البكالوريوس، وتطبيق البرنامجين الجديدين بداية من العام الدراسي المقبل 2018-2019.

وأضاف المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف إن المؤسسة تهدف إلى استقطاب المزيد من الطلبة المواطنين إلى مهنة الإسعاف ودراسة الطب الطارئ وتمكينهم من التمتع بأفضل المهارات والإمكانات العلمية والعملية في هذا المجال ودعم الجهود لإعداد الكوادر الوطنية في هذا المجال وفق أرقى المعايير الدولية ولم تجد المؤسسة أفضل من كليات التقنية العليا لتكون شريكاً أساسياً في هذه الجهود الوطنية تعزيزاً لاستراتيجية حكومة دبي ورؤيتها 2021.

تخصص حيوي

ولفت إلى أنه تم التنسيق بين المؤسسة وكليات التقنية العليا لتكون الجهة العلمية والأكاديمية التي تمنح الطالب هذا الدبلوم الذي يتوافق مع توجهات المؤسسة وسياستها وعملها الأساسي، وتخصص الخدمات الطبية الطارئة من التخصصات المهمة والنادرة التي تتماشى مع متطلبات سوق العمل ورؤية المؤسسة الرامية إلى تقديم خدمات إسعاف عالية الجودة، وتعزيز التوطين في مهنة الإسعاف ما يؤكد الدور المهم الذي تؤديه كليات التقنية في رفد المجتمع بالكفاءات الوطنية المتخصصة في مجال الطب الطارئ والإسعاف.

تأهيل الكفاءات

بدوره قال الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا:«نعمل بشكل مستمر مع مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف لتأهيل الكفاءات الوطنية في المجالات الطبية الهامة التي تحتاجها المؤسسة بما يتماشى مع متطلبات الهرم الوظيفي لمؤسسات العمل والصناعة، مشيراً إلى أنه بقدر تركيز الكليات على تخريج المهندسين فإنها تولي أهمية لتخريج الفنيين والتقنيين والمشغلين ممن يحملون شهادات الدبلوم والدبلوم العالي باحترافية كونهم يمثلون القاعدة العريضة في هذا الهرم والشريحة المحركة للاقتصاد والمعنية بعمليات التشغيل في مختلف المؤسسات».

وأضاف أن هذا التعاون يوفر للطلبة الملتحقين ميزات كثيرة وخاصة التوظيف عقب التخرج، وهو أحد أهداف الاستراتيجية الجديدة لكليات التقنية العليا «الجيل الثاني»، والذي تسعى من خلاله بالتعاون مع قطاعات العمل والصناعة إلى الوصول إلى نسبة توظيف 100% لكافة خريجيها بحلول 2021، منوهاً بأن القطاع الصحي من القطاعات الحيوية الهامة بالدولة والذي ينمو بشكل كبير وملحوظ ويحتاج إلى الكفاءات الوطنية التي تتمتع بمهارات القرن والقدرات الاحترافية، مثمناً جهود مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وحرصها على تعزيز التوطين في التخصصات الطبية الجديدة.

أهداف

وقال طالب غلوم طالب مدير إدارة التدريب والتعليم المستمر في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف إن أهداف تقليص فترة الدراسة إلى سنة أو سنتين تتلخص في أن تكون دراسة الخدمات الطبية الطارئة الخيار الجاذب لمواطني الدولة من الحاصلين على الثانوية العامة وزيادة الكفاءات المواطنة وتسريع عمليات التوطين في هذا المجال الحيوي والمطلوب إضافة إلى ضمان تخرج أكبر عدد ممكن من الطلبة الملتحقين ومواكبة أفضل الممارسات العالمية في مجال تأهيل كوادر مواطنة في الخدمات الطبية الطارئة

وأوضح أن كلية التقنية العليا وبعد مشاورات مطولة مع مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وضعت منهاجاً مطوراً لدراسة الدبلوم جمعت فيه بين مهارات الحياة والمصطلحات الطبية والممارسة المهنية ووظائف الأعضاء البشرية والطوارئ والصيدليات التطبيقية والبحث العلمي والتدريب الميداني، لافتاً إلى أن البرنامج معتمد من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ويفي بالمبادئ التوجيهية للممارسة والمبادئ التوجيهية للممارسات السريرية في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف.

وأضاف أن تصميم برنامج الدبلوم من شأنه تطويرالمهارات المعرفية والعملية المتخصصة في التشخيص والعلاج والعلوم الصحية وتقديم الرعاية للمرضى وفقاً لإرشادات الممارسة السريرية.

سرعة قياسية

وأكد فاروق المعيني رئيس قسم الموارد البشرية إن مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف تهدف إلى استقطاب المزيد من خريجي الثانوية العامة المواطنين لدراسة تخصص الخدمات الطبية الطارئة وتمكينهم بأفضل المهارات الفنية داعمين بذلك دور المؤسسة الريادي في الوفاء بتلبية احتياجات دبي من خدمات الإسعاف بجودة عالية وبضمان استمرارية الأعمال بتوافر كوادر بشرية مواطنة ذات كفاءة عالية تحقيقاً لتطلعات الإمارة الاستراتيجية وفق الخطة 2021.

وسعياً لتحقيق ذلك فقد أطلقت المؤسسة في بداية التعاون مع كليات التقنية العليا برنامج البكالوريوس في الخدمات الطبية الطارئة، تخرج منه ما يتجاوز 62 طالبا وطالبة تم تعيينهم في المؤسسة ويقومون حاليا بتأدية مهام وظائف الطب الطارىء المختلفة ووظائف قيادية في نفس المجال الفني.

وقال إن المؤسسة أنفقت بعد التشاور مع كلية التقنية العليا إطلاق برنامج شهادة فني الطب الطارىء وبمدة دراسية تمتد لسنة واحدة فقط و برنامج دبلوم الخدمات الطبية الطارئة وبمدة دراسية تمتد لسنتين مما يعزز إقبال الطلبة المواطنين ويزيد عدد الكفاءات المواطنة في الوظائف الإسعافية بفترة قياسية وتتماشى في الوقت ذاته مع المعايير والممارسات العالمية في مجال الطب الطارىء، ولابد للطالب الملتحق أن يلبي متطلبات كليات التقنية العليا ويجتاز المقابلة الشخصية والفحص الطبي المقرر وألا يزيد عمره عن 25 عاماً ولا يقل طول الطالب عن 165 سم والطالبة عن 155 سم، وستكون الدراسة في فرع الطلاب بكليات التقنية العليا في الشارقة، لافتاً إلى أن كلية التقنية العليا تتيح الفرصة للخريجين بعد انخراطهم في العمل الميداني وخلال سنة من تاريخ حصولهم على شهادة الدبلوم من الإلتحاق بالكلية والاستمرار في تحصيلهم الدراسي للحصول على درجة البكالوريوس في الخدمات الطبية الطارئة وبرعاية ودعم مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف.

أجهزة ذكية

قال خليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف إن المواطنين أثبتوا كفاءة عالية في التعامل مع التقنيات الجديدة التي تم تركيبها على سيارات الإسعاف ومنها جهاز الكيرمونكس الذي ساهم في إنقاذ حياة المرضى والمصابين بالإصابات البليغة من خلال تقديم الإسعافات الأولية لهم قبل إيصالهم للمستشفيات المتخصصة.

وقال: بمجرد إدخال المريض أو المصاب إلى سيارة الإسعاف يقوم المسعفون المدربون والمؤهلون بتقديم الإسعافات الأولية ومن ثم إرسال تقرير كامل عن حالته متضمناً كافة البيانات المتعلقة بالمريض لأطباء الطوارئ في مستشفى راشد متضمناً حالة المريض الصحية وعمره ووزنه وفصيلة الدم وحالته المرضية ليتسنى للأطباء تقييم الحالة ومن ثم يقوموا بتوجيه السيارة للمكان الأنسب والأقرب للعلاج ويتم إشعار وتزويد المستشفى المعني بكافة البيانات المتعلقة بالحالة.

مسعفون: خطوة تعزز تأهيل الكوادر المواطنة

أكد موظفون ومسعفون في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف أن طرح برنامجين في الطب الطارئ يعزز خطط تأهيل الكوادر المواطنة.

وقال مشعل جلفار رئيس قسم الإرسال الطبي في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف:إن دراستي للطب الطارئ كانت تجربة ثرية ومهمة وتمثل أحد أهم القرارات الصائبة التي اتخذتها طوال حياتي والتي أجني ثمارها هذه الأيام، حيث إنني عملت بعد تخرجي مباشرة في الميدان ضمن طاقم مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وتدرجت في الوظائف وصولاً إلى رئيس قسم الإرسال الطبي، مشيداً بنتائج المشاورات بين المؤسسة وكليات التقنية والتي أسفرت عن طرح برامج لدراسة الطب الطارئ تتماشى مع المعايير الدولية وتوفر كفاءات مواطنة في هذا المجال خلال فترات زمنية قصيرة.

وقال زيد المعمري رئيس فريق الموانئ وهو أحد خريجي برنامج البكالوريوس وأحد القيادات الشابة الواعدة بالمؤسسة إنه فخور بدراسته التي أفادته كثيراً في حياته العملية والشخصية ويعتبر الطب الطارئ والإسعاف من أجل المهن وأرفعها قدراً لأنها تتصل بالحفاظ على حياة الناس، داعياً خريجي الثانوية العامة إلى الالتحاق ببرامج الطب الطارئ الجديدة.

وقالت منال آل علي فني الطب الطارئ، إن تقليص فترة الدراسة في البرنامجين الجديدين من شأنه أن يوفر مسعفين مواطنين جاهزين للعمل الميداني كما أن تكثيف الدراسة في هذين المساقين سيخرج مجموعة واعدة من فنيي الطب الطارئ الذين سينخرطون سريعاً في العمل وستكون المحصلة توطين وتوظيف عدد كبير منهم وسيكون لكل منهم الحق في مواصلة الدراسة ونيل درجات علمية أعلى.

5500

درهم شهرياً راتب الطالب الملتحق بدراسة دبلوم الطب الطارئ طوال فترة الدراسة، وسيعين الخريجون في المؤسسة براتب مغر وحوافز مالية ومعنوية كبيرة.

3500

درهم راتباً شهرياً لطلبة السنة الواحدة طوال فترة الدراسة. وبعد تعيين الخريجين في المؤسسة يتدرجون في وظائف متقدمة ضمن المسار الوظيفي لفنيي الطب الطارئ.

100 %

نسبة توظيف خريجي كليات التقنية العليا المتوقعة بحلول 2021، وذلك بالتعاون مع قطاعات العمل والصناعة.

طباعة Email