#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

«دبي العطاء» تطلق برنامجين تنمويين في جزر القمر وغامبيا بـ 9.1 ملايين درهم

جانب من احد البرامج التعليمية | من المصدر

أعلنت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عن إطلاق برنامجين جديدين بقيمة 9.1 ملايين درهم لتعزيز الاستعداد التنموي للأطفال في كل من جزر القمر وغامبيا، مع التركيز بشكل إضافي على تعليم أولياء الأمور ممن لديهم أطفال أعمارهم أقل من 3 سنوات على كيفية تربيتهم.

فرصة

وفي إطار تعليقها على أهمية تنمية الطفولة المبكرة في جزر القمر وغامبيا، قالت أنينا ماتسون، رئيسة إدارة البرامج في دبي العطاء:

«يوفر التعليم المبكر والتعليم ما قبل المدرسة فرصة أولية، ولكنها في غاية الأهمية في تأثيرها على النمو النفسي والاجتماعي والإدراكي المستقبلي والنمو البدني والحالة الصحية للأطفال. علاوة على ذلك، فإن الممارسات الإيجابية لأولياء الأمور، بما في ذلك توفير الرعاية الصحية والتغذية والاعتناء والتحفيز المبكر، تعتبر مسائل بالغة الأهمية من أجل التنمية الشاملة للأطفال.

كما أن هذه الممارسات الإيجابية تعزز النمو الذهني للطفل بشكل خاص خلال الأيام الألف الأولى من حياته. ويهدف هذان البرنامجان الجديدان في جزر القمر وغامبيا إلى التأثير على الأطفال وأولياء الأمور من خلال تحسين التعليم ما قبل المدرسة والأساسي وتعزيز ممارسات الأبوة والأمومة لتنمية الطفولة المبكرة».

حق التعليم

وتنفذ دبي العطاء بالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف»، في جزر القمر، برنامجاً مدته 4 سنوات بقيمة 7.347.000 درهم (2.000.000 دولار أميركي)، يهدف إلى تحسين استعداد الأطفال للالتحاق بالمدرسة من أجل بدء التعليم الأساسي في الوقت المناسب، وتعزيز مخرجات تعليم الفتيات والفتيان في مرحلة التعليم ما قبل الأساسي، ورفع معدلات البقاء في المدارس.

من جانبه، قال أستاذ شريف، مدير إحدى المدارس الأساسية المستفيدة من البرنامج في جزر القمر: «يساهم برنامج دبي العطاء في تحفيز الأطفال على التعلم خصوصاً لما يتضمنه من قصص ترتبط بحياتهم ويعود الفضل في ذلك إلى الكتب المدرسية الجديدة ذات المحتوى المحلي المرتبط بجزر القمر.

تتيح لهم الكتب هذه فرصة التعرف أكثر على الأسماء والقصص التي يعرفونها والحالات المألوفة لهم. وبالتالي، يصبح لديهم فضول وحرص على معرفة المزيد».

نمو سليم

أما في غامبيا، فقد قامت دبي العطاء بالتعاون مع «اليونيسيف» بإطلاق برنامج يهدف إلى تحسين معرفة وممارسات أولياء الأمور حتى يتمكنوا من توفير الدعم اللازم لنمو أطفالهم الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و3 سنوات في بيئات محمية والتأكد من تلبية احتياجاتهم الصحية والتعليمية.

كما يهدف هذا البرنامج الذي تصل قيمته إلى1,836,750 درهم (500,000 دولار أميركي) إلى رفع مستوى الوعي حول حقوق الأطفال الصغار ومسؤوليات أولياء الأمور في ضمان تلك الحقوق بالإضافة إلى توثيق الممارسات الجيدة وتكرارها.

تعليقات

تعليقات