«الصحة» تطلق مركز «بيس» في مستشفى القاسمي - البيان

يعتمد على الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات الضخمة

«الصحة» تطلق مركز «بيس» في مستشفى القاسمي

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مركز عمليات بيس «PaCE» الذكي للرعاية الصحية، الذي تم تأسيسه في مستشفى القاسمي بالشارقة للنساء والولادة والأطفال، وفق أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات الضخمة والنماذج التنبؤية لإدارة المرافق الصحية، بهدف متابعة الخدمات الإكلينيكية والرعاية الصحية في مستشفيات وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

بالإضافة لمتابعة المرضى في أقسام العناية المركزة الخاصة بالأطفال المواليد والكبار عن طريق كاميرات عالية الجودة متصلة بأجهزة متابعة المرضى بمركز العمليات وبرمجتها إلكترونياً لإرسال التنبيهات والإنذارات الصوتية والمرئية عند وجود أي تغيير في حالة المريض.

وأكد الدكتور يوسف السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات في تصريحات للصحافيين أمس أن افتتاح مركز عمليات بيس «PaCE» يندرج في إطار استراتيجية الوزارة في تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة بعدالة وبمعايير عالمية وتطوير نظم المعلومات الصحية.

ذكاء اصطناعي

وأشار إلى أهمية دمج الذكاء الاصطناعي بنسبة 100% في الخدمات الطبية تنفيذاً لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071، واستقطاب البروتوكولات العلاجية المستقبلية لاستخدام الابتكارات التقنية الرقمية والطبية.

ولفت الدكتور السركال إلى أهمية مركز العمليات الذي بدأ بتشغيله التجريبي في شهر نوفمبر 2017 والفعلي في شهر يناير 2018 من حيث توظيف الكوادر البشرية المؤهلة وأحدث التقنيات الذكية لتوفير المتابعة الحثيثة للمرضى في أقسام العناية المركزة ضماناً لسلامتهم والتواصل الآني والفعّال بين المركز والفريق الطبي المعالج في الحالات الطارئة ضماناً لسلامتهم.

والاستغلال الأمثل لموارد المستشفى لتطوير الكفاءة التشغيلية، وخفض فترة الإقامة وإعادة الإدخال في أقسام العناية المركزة، فضلاً عن خفض نسبة الإصابة بعدوى المستشفيات، ونسبة الوفيات فيها.

وأشار السركال إلى النقلة النوعية والإضافية في تأسيس مركز عمليات بيس «PaCE» الذكي للرعاية الصحية الذي سيعمل بالذكاء الاصطناعي لمتابعة الخدمات الصحية والإكلينيكية في أقسام المستشفيات المختلفة والتنبؤ بتدفق المرضى ونسبة الإدخال واحتمالية إعادة الإدخال، وإدارة الموارد المادية والبشرية بكفاءة وفاعلية، ليشمل الخدمات المقدمة بأقسام الطوارئ،.

وأقسام المرضى المنومين، وغرف العمليات الجراحية، والعيادات الصحية التخصصية الخارجية في المستشفيات، وإدارة الأسرّة.

والتحويل بين أقسام المستشفى المختلفة والمستشفيات الأخرى كمرحلة أولى إضافة لربطها مع خدمات الأقسام الطبية المساندة والصيدلة، على أن تشمل المرحلة الثانية تنفيذه على مستوى كافة منشآت وزارة الصحة ووقاية المجتمع وربط المستشفيات بمراكز الرعاية الصحية الأولية والتخصصية كمنظومة صحية تكاملية.

مراقبة عن بعد

ومن ناحيتها، أشارت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات، إلى تجهيز مركز عمليات بيس «PaCE» الذكي للرعاية الصحية في قطاع المستشفيات بأحدث الأجهزة الإلكترونية والكاميرات المتخصصة في مجال مراقبة حالة المرضى عن بعد، وتوفير الكادر الطبي والفني المؤهل للتعامل مع الحالات الحرجة في أقسام الرعاية المركزة.

حيث تم تصميم البرنامج لمساعدة الكادر الطبي والتمريضي المتواجد في مركز العمليات للوصول بسهولة إلى بيانات المرضى في أقسام العناية المركزة وبطريقة آمنة وفق أعلى درجات السرية، وتحديد أي مضاعفات قد تحصل للمريض قبل حدوثها أو منع تفاقمها مما يؤدي إلى تقليل الأخطاء الطبية وصولاً إلى منعها نهائياً.

بيانات

أوضحت الدكتورة كلثوم البلوشي أن نظام التحكم يقوم بإرسال جميع بيانات المريض الحيوية مباشرة من قسم العناية المركزة في المستشفى المحول إلى مركز العمليات في قطاع المستشفيات وعبر توفر تقنية المحتوى البصري والسمعي ثنائي الاتجاه.

حيث يتيح النظام للكادر في مركز العمليات خاصية التواصل بشكل مباشر مع الكادر الطبي المعالج في أقسام العناية المركزة حرصاً على صحة وسلامة المرضى، مضيفة أن المركز الذي تم دعمه وتأهيله بالكوادر البشرية المؤهلة والمتخصصة قد تابع ما يفوق اﻟ 500 مريض منذ تشغيله الفعلي في شهر يناير 2018 واستجاب لما يفوق اﻟ 50 تنبيهاً أسهمت بالاستجابة السريعة للحالات المرضية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات