تطوير

3500 مركبة في أسطول التوزيع بمواصلات الإمارات

كشفت مواصلات الإمارات ممثلة بمركز الإمارات للنقل والتأجير -أحد مراكز الأعمال التابعة للمؤسسة –عن نمو أسطول مركبات التوصيل لديها بنسبة 75%، حيث بلغ نحو 3500 مركبة مقارنة بنحو 2000 مركبة في نهاية النصف الأول من العام الماضي.

وأوضح طارق الصيداوي مدير مركز الإمارات للنقل والتأجير في مواصلات الإمارات أن تلك المركبات تشكل جزءاً مهماً من أسطول المركز بصفة عامة، وهي موزعة بين الدراجات النارية والسيارات والشاحنات المبردة، التي تقدم مختلف خدمات التوصيل للبريد والطرود بأنواعها والوجبات الغذائية وشحنات التجارة الإلكترونية، التي تستفيد من خدماتها كبريات الشركات والمتاجر المتنوعة ومواقع التجارة الإلكترونية إلى جانب المطاعم وشركات الأغذية، مؤكداً أن هذا النمو يأتي استجابة لاحتياجات السوق وتلبيةً لمتطلبات المتعاملين بالدرجة الأولى.

حيث تقوم فرق العمل في المؤسسة برصد تلك الاحتياجات والمتطلبات عن كثب، ولا تتوقف عن ابتكار الحلول المناسبة التي توفر بدائل أقل تكلفة وذات جدوى أكثر من النواحي التشغيلية.

ولفت الصيداوي إلى النمو المطرد في قطاع توزيع الطرود والأغذية والتجارة الإلكترونية، الذي شهد طفرة كبيرة مع ازدياد تطبيقات الهواتف الذكية ذات الصلة، مبيناً أن المركز يقدم لمتعامليه حزمة من خدمات تأجير المركبات والدراجات النارية المخصصة لتلبية احتياجاتهم في قطاعات الأغذية من قبيل المطاعم، ومراكز التسوق، ومستودعات التخزين، وتجار الجملة والمفرق، وذلك من خلال 3500 مركبة متنوعة تشمل 2500 دراجة نارية، و500 سيارة و500 شاحنة مبردة.

تعليقات

تعليقات