شرطة دبي تساعد هندياً على الرجوع لبلده بعد 30 عاماً

ساعدت شرطة دبي رجلاً هندياً يدعى (ف.م.ب) على العودة لبلده بالتعاون مع القنصلية الهندية، بعدما تبين أنه يقيم في الدولة بصورة مخالفة للقانون منذ 30 عاماً، ولم يكن يحمل أوراقاً ثبوتية ويعاني من الزهايمر.

وأكدت شرطة دبي أن الرجل البالغ من العمر 67 عاماً، ألقي القبض عليه في أكتوبر من العام الماضي، وحكم عليه بـ 20 يوماً لانتهاكه قانون الإقامة، وحكم عليه بغرامة قدرها ألفي درهم وترحيله من الدولة، ولم يتمكن من دفع الغرامة، وخاطبت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي القنصلية الهندية لإصدار الوثائق الشخصية ووثائق السفر اللازمة للرجل.

وأشار إلى أنه بسبب عدم قدرته على التعرف إلى أي أقارب، فقد تأخرت عملية إصدار وثائق السفر الرسمية الخاصة به بسبب عدم إدراكه لهويته وقامت بإرسال صورته إلى الهند ونشرها في وسائل الإعلام، وبالفعل تعرفت إليه عائلة هندية أنه ينتمى إليها، وتمكنت القنصلية الهندية من التحقق من هويته وقدمت وثائق سفره في الثالث من يوليو 2018 وسيتعين عليه تلقي تذكرة سفر من القنصلية الهندية لتسهيل عودته إلى بلده الأصلي.

وأشارت شرطة دبي إلى أن الرجل كان يعمل لدى أحد الأشخاص من الجنسية الإماراتية وهرب من كفيله منذ 20 عاماً، ولم يترك أي أوراق ثبوتية.

ونفت شرطة دبي ما ذكرته بعض وسائل الإعلام أن الرجل ظل في السجن سنوات طويلة دون وجه حق، وأن الأمر كان ملتبساً على أحد المسؤولين الذي وصلته المعلومات الخاطئة، ما أثار الكثير من اللغط.

تعليقات

تعليقات