#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

55 ألف حصة قدمها معهد مواصلات الإمارات للسياقة في 6 أشهر

تمكّنت مواصلات الإمارات من خلال معهد مواصلات الإمارات للسياقة من تأهيل 862 متدرباً لاستخراج رخص القيادة، بعد أن استفادوا من 55 ألف ساعة تدريبية، خلال النصف الأول من عام 2018.

وكشف عبدالله عبد الرحمن، مدير معهد مواصلات الإمارات للسياقة، أن المعهد يواصل تحقيق الإنجازات الكميّة والنوعية منذ انطلاق أعماله في نوفمبر من عام 2016، مستمداً نجاحه من الإنجازات التي حققتها مواصلات الإمارات على مختلف الأصعدة، ومستنداً على رصيدها الواسع من الخبرات والموارد والعلاقات المتينة مع الجهات التنظيمية والمتعاملين والموردين وسواهم من الفئات المعنيّة، فضلاً عن مواردها البشرية المحترفة.

وأوضح مدير المعهد أن الأرقام المحققة خلال النصف الأول من العام الجاري 2018 تمثل نمواً لافتاً في حجم الأعمال بالمقارنة مع ما تحقق خلال المدة السابقة من عمر المعهد، حيث بلغ العدد الإجمالي للمتدربين الناجحين في الحصول على رخص قيادة منذ إطلاق المعهد وحتى نهاية العام الماضي 1.346 متدرباً، في حين بلغ عدد البرامج التدريبية التي تم تنظيمها خلال المدة نفسها 10 برامج، وزاد عدد الساعات التدريبية المقدمة عن 90 ألف ساعة تدريبية، فيما بلغ عدد مركبات التدريب على اختلاف أنواعها 51 مركبة حتى ذلك الحين.

خدمات

وأضاف عبد الرحمن أن المعهد يقدم حزمة واسعة من الخدمات التي لا تقتصر على توفير خدمات التدريب على السياقة وحسب، بل تمتد إلى الخدمات الأخرى، كالتدريب المهني المستمر الذي يشمل مختلف التخصصات الاستثماريّة لفئة السائقين ومشرفي النقل والسلامة بمواصلات الإمارات، إضافة إلى خدمة فحص النظر، وخدمات التدريب التخصصي في مجال الوقاية من الحوادث والسلامة المرورية والسلامة المهنيّة وخدمة المتعاملين، من خلال محاضرين ومدربين مؤهلين ومعتمدين، موضحاً أن المعهد قدم 9.900 خدمة متنوّعة مع نهاية النصف الأول من العام الجاري.

أسطول مركبات

وأفاد عبدالله عبد الرحمن أن المعهد يضم أسطولاً يشمل جميع أصناف المركبات المخصصة للتدريب، منها مركبات خفيفة بناقل حركة أوتوماتيكي، ومركبات خفيفة بناقل حركة عادي، كما يمتلك أيضاً مركبات ثقيلة، وحافلات ثقيلة، ودراجات نارية حديثة، ورافعات شوكية خفيفة وثقيلة، إضافة إلى مركبات لتعليم أصحاب الهمم.

تعليقات

تعليقات