K9 في عجمان.. اقتفاء آثار المجرمين بأحدث الأساليب

يحتل فرع التفتيش الأمني K9 التابع لقسم شرطة ميناء عجمان في القيادة العامة لشرطة عجمان مكانةً مهمةً ودوراً أساسياً في تحقيق الأمن والأمان وتقفي آثار المجرمين، فقد أصبحت الكلاب البوليسية عنصراً أساسياً يعتمد عليه في تتبع الأدلة للخارجين عن القانون وقيامها بالعديد من المهام الأمنية.


وقال الملازم أول سيف عبيد الشامسي مدير فرع التفتيش الأمني K9 إن الإشراف على تدريب الكلاب البوليسية يتم من قبل مدربين أكفاء بخبرات عالمية عالية، حيث يضم فريق تدريب مكون من 10 مدربين يتم تدريبهم وتطويرهم بشكل دوري، كما يتم إيفاد عدد منهم إلى دول خارجية لاكتساب مزيد من خبرات التدريب في مجالات الضبط الأمني باستخدام أحدث المهارات في التعامل مع الأحداث الأمنية بواسطة الكلاب البوليسية.


مواصفات
ونظراً لامتلاك الكلاب مواصفات خاصة تمكنها من القيام بمهام لا يمكن للعنصر البشري القيام بها، يمتلك فرع التفتيش الأمني k9 بشرطة عجمان مجموعة من الكلاب البوليسية تضم الأنواع المعتمدة عالمياً، يتم استيرادها من دول أوروبية مثل ألمانيا والمجر وبريطانيا لامتلاكها مواصفات خاصة.


ومن هذه الكلاب الجيرمان شيبارد أو المعروف بالراعي الألماني وهو من أفضل أنواع الكلاب البوليسية وأكثرها استخداماً في مجال الشرطة عالمياً، ويتميز هذا النوع من الكلاب بأنه كلب رياضي بكفاءة عالية، شديد الذكاء ولديه حاسة شم قوية، سهل الترويض ويصلح لجميع المهام والأعمال الأمنية، كما يتميز بقبضته القوية التي تصل إلى 107.95 كيلوغرامات، ورغم عداوته الشديدة للبشر إلا أن الترويض يعكس ذلك ليصبح آمناً.


ومن أبرز الكلاب البوليسية المعتمد عليها أيضاً كلب المالينواه الذي يصنف بالترتيب الثاني عالمياً نظراً لمواصفاته الخاصة، فهو الكلب الأذكى على الإطلاق ويمتاز بكبريائه الشديد ونشاطه العالي وطاقته الداخلية الهائلة، كما يمتاز بثقته بنفسه وإخلاصه لصاحبه رغم شراسته الشديدة. كما يعتبر كلب لابرادور الذي يمتاز بسهولة تدريبه ويتقن تدريباته بسرعة ودقة عالية من أهم أصناف الكلاب البوليسية، إذ يتصف بألفته وقربه من العنصر البشري رغم أن شكله يوحي بشراسته، ويستخدم في الكشف عن المخدرات والمتفجرات وتتبع الجثث.


دور
وأشار مدير فرع التفتيش الأمني K9 إلى أن الكلاب البوليسية تلعب دوراً مهماً في توفير أعلى المعدلات الأمنية للمجتمع، حيث يناط إليها مكافحة الجريمة وضبطها والمساعدة في أعمال الضبط القضائي لبعض الجرائم بالتعاون والتنسيق مع الجهات الأمنية الأخرى، والتأكد من سلامة المواقع والأماكن والفعاليات وخلوها مما يعكر سلامتها وسلامة المجتمع.


وأضاف أنه يُعتمد على الكلاب البوليسية في الكثير من المهمات التي تعزز الأمن والأمان وتدعم مكافحة الجريمة، منها مهام الحراسة وتأمين المواقع الحساسة وأماكن الاحتفالات والشخصيات المهمة، حيث شاركت الكلاب البوليسية في تأمين وحراسة 212 منشأة خلال عام 2017، والكشف عن أماكن وجود المخدرات ومتابعة مروجيها من خلال حاسة الشم التي تتميز بها الكلاب عن باقي الحيوانات، بالإضافة إلى أنه تم الاستعانة بالكلاب البوليسية في 74 عملية كشف عن الحقائب والطرود المشبوهة في الأماكن العامة والتأكد من خلوها من المتفجرات خلال نفس العام.

تعليقات

تعليقات