00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سياسيون أردنيون لـ «البيان »: محمد بن راشد قائد عالمي فذ

أجمعت شخصيات سياسية أردنية على أنّ منح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، درع جامعة الدول العربية للريادة في العمل التنموي نتاج طبيعي للجهود التي بذلها سموه للوصول بدولة الإمارات العربية المتحدة على وجه العموم، وإمارة دبي على وجه الخصوص للريادة العالمية على مختلف المستويات.

وبينوا أن سموه قائد عالمي فذ قل نظيره، فسموه يتمتع بحكمة وبصيرة قاد بها الدولة نحو التميز. ووصف عبد الله عويدات عضو مجلس الوزراء، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أنه رائد من رواد التنمية في الوطن العربي والعالم أجمع، حيث يعد شخصية عالمية من حيث الإنجازات. وتابع عويدات:

«يعد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نموذجاً يتباهى به العرب، حيث يتمتع سموه بالشجاعة والحكمة والنظرة الثاقبة في كيفية إدارة رأس المال ومشاريع التنمية البشرية، وتحقيق نجاحات ملموسة ومؤثرة. وهنالك إجماع عالمي في أنّ سموه استطاع إدارة الحركة المالية بشكل مميز وكان قادراً على استيعاب متغيرات العولمة في ظل ضغوطات صعبة ليس من السهل تجاوزها، واليوم باتت دبي بفضل جهود سموه عاصمة للحركة التنموية في العالم».

شخصية قيادية

ومن جانبه بين محمد الحجوج عضو مجلس النواب أنّ التكريم نتاج طبيعي للقيادة الإماراتية الحكيمة، وما تم بذله من جهود خلال السنوات الماضية لتنمية الدولة، فصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يتميز في كونه شخصية قيادية على مستوى العالم ومن النماذج الناجحة التي يجب الاقتداء فيها على مستوى إدارة الدولة وتطويرها بحسب المتغيرات العالمية.

وإلى ذلك أشار فايز الفايز المحلل السياسي، إلى أنّ رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كانت ولا تزال تؤكد أهمية وصلابة الإرادة والعزيمة، وأنّ الحياة فرص على الإنسان أن يكتسبها. وتميزت رؤيته في كونها جماعية وفي تفكيره المكثف في تطوير دولته.

هذه الرؤية أصبحت نموذجاً عالمياً وليس عربياً حيث التركيز على كيفية جعل إمارة دبي مدينة جاذبة وبالفعل قد حقق هذه الهدف وأصبحت جاذبة لأطياف متعددة من سكان الكرة الأرضية على مستويات عديدة من أهمها الاستثمارات إلى السياحة وصناعة الأفلام وغيرها». وأضاف: «باتت دبي بفضل جهود سموه مركزاً رائداً في التنمية بفضل السياسات المتبعة».

طباعة Email