وفد من «الإمارات للدراسات» يزور صرح زايد

خلال زيارة وفد المركز | وام

زار وفد من مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أمس، صرح زايد المؤسس، الذي يعد وجهة وطنية وثقافية يحتفي بتاريخ الأمة وتراثها، ويثمّن الإرث الخالد للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

واطلع الوفد خلال زيارته على جوانب مختلفة من تاريخ وإرث الشيخ زايد، رحمه الله، وذلك عبر تجربة الوسائط المتعددة التي يوفرها الصرح وتلقي الضوء على حياة الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، من خلال الصور النادرة والمشاهد الفيلمية وغيرها.

حرص

وبهذه المناسبة قال الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن المركز حريص على زيارة المعالم الوطنية في الإمارات التي تبرز التاريخ الوطني للدولة، مشيراً إلى أن صرح زايد المؤسس يعد أحد الرموز الوطنية الكبيرة لدولة الإمارات.

حيث إنه يمثل تخليداً للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، باني الوطن، وما رسخه من مبادئ سامية ورؤية ثاقبة وقيم نبيلة وإنجازات عظيمة، ليس على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة فقط وإنما على مستوى المنطقة والعالم أجمع.

وثمّن ما يوفره هذا الصرح الوطني من فهم أعمق لشخصية الشيخ زايد، رحمه الله، من خلال العمل الفني المبتكر والمساحات الخضراء، بالإضافة إلى صور أرشيفية نادرة ومشاهد مصورة ومقالات وقصص عن حياة مؤسس الدولة.

مؤكداً أن صرح زايد المؤسس يعد بمثابة نافذة مهمة للتعرف عن قرب، وبشكل شامل إلى حياة الشيخ زايد ليس كقائد عظيم أو فريد فقط، وإنما أيضاً كإنسان حمل الخير للناس جميعاً، فكانت يده ممدودة بالعطاء من دون مِنّة ولا انتظار لجزاء أو شكر.

سعادة

من جانبهم، أعرب أعضاء الوفد عن سعادتهم الغامرة بزيارة صرح زايد المؤسس وإعجابهم الشديد بهذا الصرح الذي يمثل تحفة معمارية، وأكدوا أنهم استفادوا من المعلومات القيمة والصور النادرة التي تحكي رحلة الشيخ زايد، رحمه الله، وتعكس القيم التي حرص الوالد المؤسس على غرسها في المجتمع.

وأشاد أعضاء الوفد بتصميم الصرح ومحتوياته، وبشكل خاص «الثريا» التي تشكل وجه القائد المؤسس من خلال النجوم والأشكال المضيئة، مؤكدين أن هذا الصرح التاريخي العملاق يعتبر إضافة جديدة إلى الوجهات السياحية التي تجذب السياح لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد جاءت زيارة وفد مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية لصرح زايد المؤسس، الذي دشن يوم 26 فبراير 2018، في سياق تفاعل المركز مع مبادرة عام زايد 2018، وهي المبادرة التي يوليها المركز اهتماماً استثنائياً، حيث يقوم بالمشاركة فيها من خلال فعاليات وأنشطة مختلفة، منها عقد مجموعة من المحاضرات والندوات التي تسلط الضوء على جوانب متعددة من شخصية الشيخ زايد، رحمه الله.

تعليقات

تعليقات