مليونا درهم دعماً لمؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي

تلقت مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي دعماً مادياً من فاعل خير تمثل في تقديم تبرع مادي بقيمة مليوني درهم لصالح الأيتام المشمولين برعاية المؤسسة، ومثلت هذه المساهمة صورة رائعة للتكافل المجتمعي بين أفراد المجتمع، وتعزيز قضايا الأيتام. وصرحت منى بن هده السويدي مدير عام المؤسسة: «نثمن هذا الدعم ونشيد بأهميته حيث يسهم بفاعلية في تنمية وتطوير العمل الإنساني والاجتماعي في المؤسسة، ونؤكد على الدور الإيجابي الذي تقوم به مساهمات أفراد المجتمع في دعم قضايا الابن اليتيم، وأهمية التعاون مع المؤسسة لتقديم أفضل الخدمات لهذه الشريحة المهمة في المجتمع».

وتمثل هذه البادرة الإنسانية المتميزة حلقة من سلسلة أشكال التعاون المستمر الذي يقدمه الداعمون للمؤسسة، والتي تأتي دليلاً واقعياً على إيمان وحرص الداعمين على دعم القضايا الإنسانية، حيث تمثل صورة مشرفة ومثالاً تقتدي به أفراد ومؤسسات المجتمع الأخرى، مما يؤكد إيمانهم بأهمية رسالة المؤسسة الإنسانية التي تدعو إلى تكاتف جميع الجهود لتحقيق الأفضل للأيتام.

وتؤكد هذه المساهمات على تفاعل أفراد وجهات المجتمع مع فكرة وأهداف المؤسسة الساعية لتطوير فاعلية الابن اليتيم في مجتمعه، كما تدل على الوعي التام بضرورة التكاتف لرعاية هذه الشريحة، والتركيز على حاجاتها النفسية والمعنوية والمادية وبذل أقصى الجهود لتوفيرها حتى تنعم بكامل حقوقها في الحياة، وتنشأ في بيئة مجتمعية صحية ومتعاونة.

تعليقات

تعليقات