#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

بلدية الظفرة: شبكة الطرق أحدثت نقلة في التنمية

صورة

أكد المهندس عتيق خميس حمد المزروعي مدير عام بلدية منطقة الظفرة بالإنابة، أن شبكة الطرق في منطقة الظفرة أحدثت نقلة كبيرة في مجال التنمية.. مشيراً إلى أن البلدية تقوم بصيانة وإنشاء الطرق الداخلية بمدن المنطقة الست «مدينة زايد وليوا والمرفأ وغياثي السلع ودلما» للمحافظة على البنية التحتية لشبكة الطرق التي أسهمت في سرعة تقديم الخدمات لأهالي المنطقة، وقللت الوقت والجهد من خلال اختصار المسافات الطويلة.

وحول مشاريع الطرق التي نفذتها بلدية منطقة الظفرة خلال الفترة الماضية والمشاريع قيد التنفيذ والمشاريع المستقبلية والتي بلغت تكلفتها الإجمالية ملياراً و28 مليون درهم، أوضح المزروعي أنه تم تنفيذ مشاريع طرق على مستوى مدن المنطقة بتكلفة بلغت 112 مليون درهم، شملت إنشاء طرق خدمة للاستراحات البحرية في محمية الصقور المرحلة الأولى وفي محمية الصقور - المرحلة الثانية - بجانب إنشاء طريق إلى جزيرة خصبة الريم، وإنشاء ازدواج للطريق المؤدي إلى فندق تلال ليوا، وتطوير مضمار سباق الهجن بمدينة زايد.

وأضاف أنها شملت إنارة الطريق المؤدي إلى قاعدة ليوا الجوية، وتحسين حركة المرور عند نقطة التقاطع مع شارع نادي الظفرة وسيتي مول بمدينة زايد، وإنشاء طريق أسفلتي يربط منطقة بينونة بطريق الشيخ هزاع بن سلطان الأول، وطريق يربط محضر نفير والجفن، والطريق إلى مضمار سباق الخيل بمدينة زايد، والطريق إلى مجمع بينونة الأكاديمي.

وأشار إلى هناك مشاريع طرق قيد التنفيذ بالتعاون مع شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» تبلغ تكلفتها 256 مليون درهم منها إنشاء الطريق الرئيسي للحي التجاري في مدينة زايد، وإنشاء خدمات البنية التحتية للأراضي الصناعية في منطقة الجفن - ليوا، وإنشاء خدمات البنية التحتية للأراضي الصناعية في منطقة غياثي الصناعية.

مشاريع

وأوضح المزروعي أن هناك مشاريع طرق مستقبلية بتكلفة 660 مليون درهم منها الطرق المؤدية للاستراحات البحرية في جزيرة غاغا، وطريق ومواقف سيارات المقبرة الجديدة بمدينة السلع وهي في مرحلة الطرح إضافة إلى مشاريع مستقبلية بالتعاون مع «مساندة» وتضم إنشاء خدمات البنية التحتية في الأحواض السكنية /‏‏ 6 و7 و11 و12 و14 و15 /‏‏ في مدينة زايد، وإنشاء البنية التحتية في الحوض الشرقي واستكمال الحوض الجنوبي بمدينة غياثي، إلى جانب إنشاء خدمات البنية التحتية للأراضي السكنية في المرفأ، وإنشاء خدمات البنية التحتية للأراضي السكنية في محضر الييف في ليوا.

خدمات

وقال إن افتتاح شارع الشيخ خليفة بن زايد يأتي مكملاً لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في عملية البناء والتعمير، والذي كان يحرص على توفير أفضل الخدمات وتوفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات.. لافتاً إلى أن هذا الشارع هو شريان الحياة ومن أهم الطرق التي تربط دولة الإمارات مع الدول العربية، حيث يتم من خلاله التبادل التجاري البري عبر منفذ الغويفات الحدودي.

تعليقات

تعليقات