#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

خليل المنصوري: 108 % زيادة ضبط المطلوبين دولياً في دبي

أكد اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي، أن نسبة ضبط المطلوبين دولياً، زادت خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 108 %، بواقع 25 شخصاً، فيما بلغت الربع الأول من العام الماضي 12 شخصاً، منوهاً بأن تطبيق البرامج الأمنية وقاعدة البيانات المتطورة التي تمتلكها شرطة دبي، ساهمت في سرعة ضبط وتحديد المطلوبين.

علاقات دولية

وقال اللواء المنصوري، إن شرطة دبي تمتلك شبكة علاقات وتعاون دولي كبير في تسليم وتسلم المطلوبين دولياً، كما ساهمت في العديد من القضايا بالإدلاء بمعلومات مهمة ساهمت في إلقاء القبض على متهمين مسجلين خطر، وأحبطت عمليات تهريب مخدرات خارج الدولة، بالتعاون مع دول أخرى.

ومن جانبه، قال العقيد سعيد عبد الله القمزي نائب مدير إدارة المطلوبين بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، ومن ضمن الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم، تسليم متهم محكوم عليه بالإعدام، بعد تورطه بحرق 259 عاملاً كانوا يعملون في معمل للكيماويات الذي يمتلكه>

وبسبب رواتب متأخرة ومشاكل مالية، قام بإغلاق المصنع عليهم، وأضرم النار فيه، وسجلت الواقعة عام 2012، وهرب المتهم خارج بلاده وقتها، بعدما غيّر جواز سفره، وعندما حضر للدولة، لم يكن عليه طلب من بلده، ونظراً لطول إجراءات التقاضي التي ظلت سنوات.

وبعد صدور الحكم عليه بالإعدام، تم طلبه دولياً بنشرة حمراء، وبالتدقيق على جوازه، تبين أنه لم يدخل الدولة، إلا أنه تم حفظ صورته ومواصفاته الخاصة.

ووفق برنامج أمني، اتضح أن المتهم دخل الدولة، وبعد جمع المعلومات وإرسالها إلى السلطات هناك، أكدت أنه نفس الشخص المطلوب، وتم تحديد مكانه، وألقي القبض عليه، وتسليمه للسلطات هناك.

بيانات

ولفت العقيد القمزي، إلى أن شرطة دبي لا تعتمد على البيانات الرسمية وجوزات السفر التي يتنقل بها الأشخاص، وذلك بعدما رصدت العديد من حالات الاحتيال، عبر تغيير جوازات السفر بالكامل، منوهاً بأن بصمة العين وبعض البيانات الشخصية ساهم في ضبط الهاربين من العدالة.

تعليقات

تعليقات