تنفيذاً لتوجيهات خليفة ومحمد بن زايد

وصول سفينة مساعدات إماراتية إلى ميناء كيسمايو لإغاثة الشعب الصومالي

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وصلت أخيراً إلى ميناء كيسمايو في ولاية جوبالاند الصومالية باخرة إغاثة إماراتية مرسلة من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية محملة بـ 824 طناً من المواد الغذائية الأساسية لتوزيعها على الشعب الصومالي.

وقال مصدر مسؤول في المؤسسة إن هذه المساعدات الإنسانية تأتي تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، وسيتم توزيعها على الشعب الصومالي في ولاية جوبالاند وكيسمايو والمناطق التابعة لها.

وأوضح المصدر أن فريقاً من المؤسسة سيشرف على توزيع المساعدات على المستحقين في المناطق المستهدفة، والتي تعاني الجفاف وأوضاعاً إنسانية صعبة، وتهدف إلى التخفيف عن الشعب الصومالي وتجاوز الصعوبات المعيشية، التي نتجت عن الجفاف الذي ألحق الضرر بالمزارع والمواشي.

إشادة

وأشاد عدد من المسؤولين وأبناء الشعب الصومالي بمساعدات الإمارات الإنسانية.. مؤكدين أن شعب الصومال لن ينسى للإمارات وقفاتها الإنسانية إلى جانبه، وتوفيرها احتياجاته الأساسية والتخفيف عنهم جراء الجفاف الذي قضى على جزء كبير من ثروتهم الحيوانية، وأصاب العديد من المحاصيل بالتلف.

وقالوا: «إن دولة الإمارات كانت السباقة دائماً في عمل الخير ومساعدة الصومال وشعبه»، داعين الله العلي القدير أن يحفظ الإمارات وقيادتها الرشيدة. كما ثمنوا الدور الكبير الذي تقوم به مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تجاه الشعب الصومالي، حيث تبادر دائماً إلى تقديم العون والمساعدة إلى جميع دول العالم.

تعليقات

تعليقات