كأس العالم 2018

أكدت خلال مؤتمر في طاجيكستان أهمية تعزيز التعاون الدولي

الإمارات تستعرض جهودها في استدامة الموارد المائية

أكدت دولة الإمارات أهمية أن تسعى دول العالم لوضع وتنفيذ الخطط لتحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة 2030، وضرورة استمرار التعاون الدولي وتكاتف الجهود من أجل استدامة الموارد المائية للجميع.

جاء ذلك في كلمة الدولة التي ألقاها الدكتور مطر حامد النيادي وكيل وزارة الطاقة والصناعة في المؤتمر الدولي رفيع المستوى حول العقد الدولي للعمل: «الماء من أجل التنمية المستدامة 2018 - 2028»، الذي تنظمه حكومة طاجيكستان برعاية الرئيس الطاجيكستاني إمام علي الرحمن بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة، والذي اختتم أمس في العاصمة الطاجيكية دوشنبه.

ويسعى المؤتمر إلى تحقيق التعاون الدولي لتحقيق الأهداف والغايات المتعلقة بالمياه ضمن أهداف التنمية المستدامة 2030، وبالأخص الهدف السادس: «ضمان توافر المياه وخدمات الصرف الصحي للجميع».

جهود

واستعرض النيادي في الكلمة جهود ومبادرات دولة الإمارات لضمان توافر المياه وتعزيز خدمات الصرف الصحي ومساهمات الإمارات العالمية في هذا المجال، حيث أشار إلى استراتيجية الأمن المائي 2036 لدولة الإمارات، التي تم اعتمادها بداية العام الجاري، والتي تسعى إلى توفير المياه للجميع وفِي جميع الأحوال.

وذلك بمجابهة واقع ندرة المياه وخفض مؤشرها من خلال برامج تنمية الموارد المائية، وإدارة الطلب على المياه ورفع إنتاجيتها، وزيادة نسبة معالجة مياه الصرف الصحي وإعادة استخدامها، وإدارة الترابط بين إنتاج المياه والطاقة والغذاء على مستوى الدولة.

واستعرض ما حققته الدولة في تنويع مصادر المياه والاعتماد على مصادر مياه غير تقليدية بتحلية مياه البحر وإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة وجهود الدولة المتواصلة من خلال البرنامج الوطني للاستمطار، ومشاريع الدولة الرائدة للتخزين الاصطناعي والاسترجاع للمياه في إمارتي أبوظبي والشارقة، وأشار إلى جهود الدولة المتعلقة بالابتكار في قطاع المياه ضمن الاستراتيجية الوطنية للابتكار والابتكار المتقدم.

مشاركة

وأكد النيادي التزام دولة الإمارات الراسخ بالمشاركة الفاعلة في الجهود الدولية المبذولة لإيجاد حلول مستدامة لفقر المياه من خلال تضمين برامجها للمساعدات الإنسانية مبادرات لمعالجة فقر المياه.

مشيراً إلى مبادرة «سقيا الإمارات» التي أطلقتها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية التي تعنى بتوفير المياه للمحتاجين حول العالم، وكذلك البرنامج البحثي للمبادرة والذي يسعى إلى تطوير حلول تقنية مبتكرة ورخيصة لمساعدة الملايين من الذين يعانون من شُح وندرة وتلوث مياه الشرب حول العالم.

وشهد افتتاح المؤتمر حضور عدد من رؤساء الدول وبالإضافة إلى الرئيس الطاجيكستاني حضر رؤساء جمهوريات تركمانستان وباكستان وأفغانستان، ويشارك في المؤتمر مشاركون من أكثر من 100 دولة، يمثلون حكومات ووزراء وكبار المسؤولين.

وممثلين لمؤسسات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية والمؤسسات المالية الدولية ومجتمعات الأعمال والمنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني، إلى جانب نخبة من العلماء والخبراء في هذا المجال، ومن المتوقع أن يتم في ختام المؤتمر اليوم الإعلان عن بيان المؤتمر حول تعزيز العمل والحوار الدولي حول المياه خلال العقد المقبل.

وضم وفد الدولة المهندسة فاطمة الفورة الشامسي وكيل الوزارة المساعد المكلف لشؤون المياه، والدكتور محمد المُلا مدير إدارة الموارد المائية، والمهندسة هند آل علي رئيس قسم التحلية.

تعليقات

تعليقات