«خيرية محمد بن راشد» تدعم أمنيات الأطفال المرضى

انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بدعم الأطفال ذوي الأمراض المزمنة داخل الدولة قدمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية مبلغ 500 ألف درهم، في إطار خطتها الاستراتيجية التي تقيمها لدعم المرضى والمحتاجين، بالتعاون مع مؤسسة تحقيق أمنية.

وصرح إبراهيم بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، أن مثل هذا الدعم للأطفال المصابين بأمراض مزمنة يأتي من أجل دعم وتشجيع هذه الفئة من الأطفال على مواصلة حياتهم بشكل طبيعي، ومن باب زرع الأمل في نفوسهم لترتفع معنوياتهم، ومن أجل الوقوف مع أولياء أمور هؤلاء الأطفال ومساعدتهم في علاج أبنائهم.

وأبان بوملحة أن المؤسسة لم تتوقف يوماً عن دعم جميع المرضى، وتأتي هذه المبادرة ضمن خطة عمل المؤسسة لتقديم كل المساعدات الممكنة لأفراد المجتمع، مشيراً إلى أن المؤسسة رأت الأثر الإيجابي على الأطفال المرضى وذويهم في السنوات السابقة من ناحية تخفيف العبء المالي عن كاهل الأسرة وتوفير الراحة والاستقرار النفسي لهم، وتفعيل برامج العلاج الطبي، وواصلت هذا الدعم لسنوات متتالية.

ومن جانبه أشاد هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة تحقيق أمنية، بهذا الدعم من مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، قائلاً إن هذا الدعم سيساعد المؤسسة في تحقيق العديد من الأمنيات للأطفال المصابين بأمراض خطيرة تهدد حياتهم، ونحن نفتخر بشراكتنا الاستراتيجية مع المؤسسة التي تؤمن برسالة وأهداف مؤسسة أمنية.

تعليقات

تعليقات