#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

خدمات الدراجات الهوائية الأمنية تجسد الإيجابية والسعادة في أبوظبي

تقدم الدراجات الهوائية الأمنية بشرطة أبوظبي، خدمات إنسانية في الإسعاف والإنقاذ، من قبل عناصرها للأشخاص، في الحالات الطارئة التي تتطلب مثل هذا التدخل الإيجابي، الذي يجسد مفهوم وقيم العمل الإنساني، ويعزز الشراكة المتبادلة بين الشرطة والمجتمع، ورضا المتعاملين.

وقال الرائد خالد الهاملي نائب المشرف العام لدوريات الدراجات الهوائية الأمنية، إن العمل الإنساني من أولويات شرطة أبوظبي، عبر مبادراتها المبتكرة.

ومنها الدراجات الهوائية، لترسيخ صورتها الحضارية في هذا الجانب، الذي يعزز قيم التعامل الإيجابي مع الجمهور، ليكونوا عوناً لرجال الشرطة الذين تصادفهم الكثير من الحالات الإنسانية التي تحظى بعناية المؤسسة الشرطية، وتترك أثراً إيجابياً لدى الأشخاص الذين يلجؤون إلى الشرطة لخدمتهم في مثل هذه المواقف.

وتطرق إلى منجزاتها في العام الماضي، إذ تعاملت مع 7 آلاف و769 حالة متنوعة خلال مهامها التي تعزز العمل الشرطي الميداني، ضمن نطاق تكامل جهود جميع الجهات الشرطية في تقديم أفضل الخدمات للجمهور، الذين يبدون ارتياحهم وسعادتهم بمبادرات شرطة أبوظبي، التي تلبي احتياجاتهم، باستخدام الوسائل والأدوات التقنية المتطورة التي تمكن عناصرها من إسعاد متلقي الخدمة.

وأوضح أن دوريات الدراجات تغطي جزيرة أبوظبي، وهي من نوع مستجيب أول، وتتميز بسرعة الاستجابة للبلاغات التي ترد إليها من مركز القيادة والتحكم، ويشكل وجودها في المناطق، إضافة نوعية للعمل الشرطي، وتسهم في تمكين عناصر الشرطة من تنفيذ أعمالهم ومهامهم الميدانية، في التصدي للجريمة، وأي سلوكيات سلبية، والحفاظ على سلامة وأمن الجميع.

تعليقات

تعليقات