سالم المري:10 أيام رحلة رائد الفضاء الإماراتي في أبريل 2019

سالم المري

أوضح المهندس سالم حميد المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية ومدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء، لـ«البيان» أن أول رحلة لرائد فضاء إماراتي لمحطة الفضاء الدولية، ستكون في أبريل 2019 وتستمر لمدة 10 أيام، موضحاً أن برنامج الإمارات لرواد الفضاء يسير بخطى سريعة ومتقدمة، وأن ملامحه بدأت في الظهور، ما يؤكد أن الدولة في طريقها الصحيح لتعزيز المشروعات الفضائية الإماراتية.

وقال إن اللجنة المختصة المعنية باختيار المترشحين لبرنامج الإمارات للفضاء يبلغ عدد أعضائها 20، بينهم 5 من مركز محمد بن راشد للفضاء، وتعمل حالياً على المضي قدماً في الاختبارات النهائية للمترشحين الذين بلغ عددهم 95 شخصاً، والوصول للمرشحين الـ 4 النهائيين تمهيداً لتدريبهم وإرسالهم للفضاء وبدء المشروعات البحثية التي تعمل عليها الإمارات من خلال خططها الاستراتيجية المستقبلية.

وذكر أن الأسابيع المقبلة ستشهد الإعلان عن كافة المعلومات التفصيلية عن رحلة وتدريب رواد الفضاء الإماراتيين، وأن ذلك سيتوازى مع الإعلان قريباً عن اختيار المرشحين النهائيين، لافتاً إلى الأهمية الكبيرة للاتفاقية التي تم توقيعها مع وكالة الفضاء الروسية لإرسال أول رائد فضاء إماراتي واشتراكه بالأبحاث العلمية ضمن بعثة الفضاء الروسية على متن المركبة «سويوز إم إس الفضائية».

وأفاد أن المهام العلمية للرواد من شأنها خدمة المشاريع الفضائية المستقبلية للإمارات، لترسيخ مساهمة الدولة في مسيرة المعرفة الإنساني، خاصة أن البرنامج هو الأول من نوعه على مستوى العالم العربي، ويطمح إلى تطوير كوادر إماراتية قادرة على الانضمام إلى بعثات الفضاء والمشاركة في المسيرة الإنسانية لاستكشافه مستقبلاً.

وتمثيل العرب في مجال علوم الفضاء، فيما تتوافق أهداف البرنامج مع مشروع المريخ 2117، الذي يلقي الضوء على مختلف مجالات الاهتمام باستكشاف الفضاء والتحديات التي قد تواجه البشر مستقبلاً.

ومن بينها الأمن الغذائي، واستدامة الموارد الطبيعية مثل الماء، وصحة الإنسان، والطاقة، وتطوير علوم المواد، وإدارة الملوثات الفضائية، مؤكدا أن استشراف الفضاء يحظى باهتمام وثيق من القيادة الرشيدة، والتي تهدف إلى تطوير العلوم والارتقاء بمكانة الدولة في مجال العلوم المتقدمة وتمكين أجيال المستقبل.

وقال المري إن الدعم الكبير الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لبرنامج الإمارات لرواد الفضاء، يعتبر مصدر إلهام كبير لهم وللقائمين على المشروعات الفضائية المختلفة بالمركز، ويساعدهم على التقدم بخطوات متسارعة نحو إنجاز هذه المشروعات بكفاءة، وصولاً لتعزيز دور الدولة في قطاع الفضاء ومشاريعه العالمية.

تعليقات

تعليقات