كأس العالم 2018

«أخبار الساعة»:الإمارات تفتح أبوابها وقلوبها للجميع

أكدت نشرة أخبار الساعة أن دولة الإمارات لطالما كانت مشرعة الأبواب أمام مختلف شعوب العالم، وهي ملجأ للملايين من الناس حول العالم من محتاجين أو مضطهدين أو باحثين عن عمل، وهي تنطلق في ذلك من منظومة القيم العربية الأصيلة وتعاليم الدين الإسلامي السمحة التي تدعو إلى مساعدة الآخرين ونصرة المظلوم، وهذا نهج إماراتي ثابت قبل.

وتحت عنوان «الإمارات تفتح أبوابها كما قلوبها للجميع».. أضافت أنه قد سارت من بعده على النهج نفسه القيادة الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.. وفي هذا السياق جاء اعتماد مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قراراً بمنح رعايا الدول التي تعاني حروباً وكوارث إقامة لمدة عام في الدولة، تضامناً مع شعوب هذه الدول.

وأوضحت النشرة الصادرة، أول من أمس، عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن هذا القرار ينطوي على أهمية بالغة جداً، لاعتبارات عدة، أهمها، أولاً أنه يأتي في ظل ظروف صعبة وغير مسبوقة تعيشها بعض شعوب المنطقة، وخاصة تلك التي تعيش حروباً أهلية أو صراعات مسلحة، وهم في أمسّ الحاجة للمساعدة، وثانياً أنه قرار يأتي بينما تشرع دول في المنطقة ومن خارجها في وقف مساعداتها لهذه الشعوب.

وذكرت أن ثالثها أن القرار يمثل بارقة أمل لأولئك الذين قد يتضررون من قرارات تستهدف مصيرهم أو مصير أبنائهم سواء من المنطقة أو من خارجها، ورابعاً أن هذا القرار يبعث الطمأنينة في نفوس مئات الآلاف من أبناء تلك الشعوب المعنية بالقرار ممن يعيشون على أرض الإمارات الطيبة.

وخامساً: يمثل القرار رسالة للدول سواء تلك التي تتخلى عن مساعدة المحتاجين سواء كانوا لاجئين أم غير لاجئين، وهنا تصبح الإمارات نموذجاً يحتذى به في مجال مساعدة الآخرين.

تعليقات

تعليقات