مؤسسة بالمود تتخذ من «منطقة 2071» مقراً لها

عبد العزيز الجزيري

أعلنت مؤسسة دبي للمستقبل عن اتخاذ مؤسسة بالمود الأولى من نوعها في المنطقة، والمتخصصة في مجال ريادة وتصميم المستقبل، مقراً لها في «منطقة 2071» إحدى مبادرات المؤسسة التي تمثل منصة تفاعلية تجمع نخبة العقول الخلاقة، وتجسّد الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص والمبتكرين لتطوير الحلول للتحديات الكبرى، وتطبيق الأفكار وتوظيفها في خدمة البشرية وتصميم مستقبل يضمن للأجيال القادمة أفضل مستويات جودة الحياة.

وتسعى بالمود إلى تقديم حلول مبتكرة ومستقبلية للتحديات التي تواجهها المؤسسات الحكومية والخاصة في مختلف المجالات الخدمية والتنموية والتقنية في الدولة، بهدف بناء دولة المستقبل٬ وتفعيل آليات العمل في القطاعين الحكومي والخاص لتسريع الإنجازات النوعية.

وقال عبدالعزيز خالد الجزيري، نائب الرئيس التنفيذي في مؤسسة دبي للمستقبل: «يسعدنا انضمام مؤسسة بالمود إلى هذا الصرح الذي يجمع نخبة العقول والمفكرين حول العالم، بهدف المساهمة في إيجاد تصورات وحلول مبتكرة للتحديات الراهنة والمستقبلية التي تواجه شتى القطاعات التنموية والحيوية في الدولة، والوقوف على أبرز التحديات المستقبلية في القطاعين الحكومي والخاص، واستشراف آليات مواجهة هذه التحديات، سعياً نحو سرعة الإنجاز وتوفير بيئة العمل ذات المواصفات المتقدمة».

وأوضح الجزيري أن «منطقة 2017» سيكون لها دور مهم في صناعة ملامح المستقبل في العمل الحكومي والخاص، القائم على الذكاء الاصطناعي وتقديم الحلول الإبداعية والمبتكرة، وصناعة الغد المشرق للأجيال القادمة.

ويذكر أن مؤسسة بالمود تم تأسيسها أخيراً ضمن شراكة بين دولة الإمارات ومؤسسة «آي دي إي أو» العالمية للاستشارات والتصميم المبتكر، التي تعد من أكبر المؤسسات العالمية في مجال تصميم المفاهيم المبدعة وتطوير العديد من المنتجات والخدمات وابتكار الحلول التقنية.

تعليقات

تعليقات