مدير «أبوظبي للإسكان»: القيادة حريصة على إسعاد المواطنين - البيان

مدير «أبوظبي للإسكان»: القيادة حريصة على إسعاد المواطنين

أكد حمد نخيرات العامري، المدير العام لهيئة أبوظبي للإسكان، أن القيادة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تولي أهمية كبيرة لخدمات إسكان المواطنين بصفتها أحد أهم المحاور المتعلقة بتحقيق الرعاية الاجتماعية والاستقرار الأسري لأبناء الإمارات.

وأضاف أن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لأسماء 2500 مواطن للحصول على قروض المساكن الخاصة بالمواطنين، وبقيمة قرابة 4.270 مليارات درهم، بالإضافة لتخصيص أراض سكنية ومساكن، وبناء مجمعات سكنية جديدة لتصل التكلفة الإجمالية إلى 7.553 مليارات درهم في إمارة أبوظبي، يأتي انطلاقاً من حرص سموه على توفير سبل العيش الهانئ الرغيد للمواطنين وإسعادهم.

وهذا ما أكده سموه مؤخراً عندما أطلق برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي، وعندما قرر سموه مضاعفة عدد القروض السكنية المعتمدة للمواطنين إلى 5000 قرض سنوياً، وتعديل سياسة الإسكان في أبوظبي بما يتلاءم مع احتياجات المواطنين بهدف تعزيز الاستقرار الاجتماعي لمختلف فئات المواطنين في أبوظبي، وتقديم خدمات إسكانية وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وإسعاد المواطنين من خلال تقديم كافة أشكال الدعم لتحقيق الاستقرار السكني في أقل مدة وأعلى جودة.

وأضاف المدير العالم لهيئة أبوظبي للإسكان أن الهيئة تعمل على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة لتطوير مجتمعات مترابطة ومتنوعة ومستدامة، وأن يتسم قطاع الإسكان في أبوظبي بالاستدامة والشفافية والالتزام بتشريعات ومعايير وافية على الصعيد الاجتماعي والبيئي والمالي والاقتصادي، ما يحقق السعادة لأبناء الإمارات من خلال تسهيل الإجراءات الخاصة بإسكان المواطنين، خاصة مراعاة دخل المواطنين وآلية سداد القروض حرصاً على توفير الاستقرار الاجتماعي للأسرة المواطنة.

مشاريع

وأوضح أن مشروع سويحان السكني يتألف من 204 فلل، ومسجدين بالإضافة إلى المرافق التجارية والمجتمعية، ويقام على مساحة 72 هكتاراً، وتبلغ مساحة بناء الفيلا الواحدة 430 متراً مربعاً، وتتألف كل فيلا من أربع غرف نوم ومجلسين وغرفة خادمة وغرفة سائق وجميع الخدمات الأساسية التي تلبي احتياجات الأسرة المواطنة، وبتكلفة إجمالية 499.546.786 درهماً.

أما مشروع الساد السكني فيتألف من 306 فلل، وثلاثة مساجد بالإضافة إلى المرافق التجارية والمجتمعية ومساحات مفتوحة وحدائق، ويقام المشروع على مساحة 112 هكتاراً، وتتألف كل وحدة سكنية من من أربع غرف نوم ومجلسين وغرفة خادمة وغرفة سائق وجميع الخدمات الأساسية التي تلبي احتياجات الأسرة المواطنة، وبتكلفة إجمالية 767.656.344 درهماً.

وفيما يخصّ مشروع توسعة مرابع الظفرة فتشمل توسعة 588 مسكناً، بإضافة مجلس رجال خارجي، ومطبخ خارجي، وغرفة خدم بمساحة إجمالية 100 متر مربع للمسكن الواحد، وبتكلفة إجمالية 242.856.228 درهماً، وسيتم تجهيز هذه المشاريع ببنية تحتية متطورة وفقاً لأعلى المعايير العالمية.

حياة كريمة للمواطنين

قال محمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي: «إن توفير هذا العدد من المساكن والقروض السكنية يؤكد حرص القيادة الرشيدة على توفير الحياة الكريمة لمواطنيها، عبر توفير مساكن مناسبة تلبي احتياجاتهم وتحقق طموحاتهم، مما يسهم في التخفيف من أعباء اللجوء إلى البنوك للحصول على قروض بغرض بناء المساكن».

وأوضح أن هذه المبادرات تأتي استكمالاً لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الدولة وباني نهضتها، حيث كان اهتمامه، رحمه الله، ينصب على توفير المساكن لأبنائه المواطنين، حرصا على تعزيز استقرارهم الاجتماعي، وتوفير الحياة الكريمة لهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات